01/05/2020

الإدارة الذاتية تشدد من إجراءاتها الوقائية في الحسكة والحكومة السورية لاتطبق الإجراءات في مناطقها

بعد أن أعلنت هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا وجود حالتي إصابة بفيروس كورونا لزوجان يعيشان في حي العمران بمدينة الحسكة، قامت بإجراءات مشددة لمنع تفشي الوباء بين السكان في حين بقيت المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة السورية في حالة فوضى وحركة كثيفة للسكان دون اتخاذ إجراءات وقائية من قبل الحكومة السورية.

منعاً لتفشي وباء كورونا بين السكان في مدينة الحسكة وخاصة بعد تسجيل أول إصابتين بالفايروس المستجد، فرضت قوى الأمن الداخلي ومديرية الصحة التابعتان للإدارة الذاتية، حظراً كاملا للتجوال على حي العمران والذي يقطنه الزوجان المصابان، إلى أن يتم تأكيد خلو الحي من أية إصاباتٍ أخرى.
كما قامت الإدارة الذاتية بتقديم كافة الخدمات لأهالي الحي المحظور، حيث وزعت عليهم سلل غذائية، كما وزع الهلال الأحمر سلل تحوي معقمات ومنظفات.
وعُقمت كافة شوارع الحي المحظور من قبل مديرية الصحة بالتعاون والتنسيق مع لجنة البلديات والبيئة وقسم الإطفائية في الحسكة. كما أُغلقت كافة مداخل ومخارج مدينة الحسكة، إلا للحالات الإسعافية الحرجة.
أما في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية في الحسكة، كان الوضع مختلفاً تماماً حيث شهدت تلك المناطق حركة طبيعية للسكان وحركة كثيفة لوسائل النقل الخاصة والعامة، كسيارات الأجرة والدراجات النارية وسط غياب الاجراءات الاحترازية الوقائية، وخاصة منطقة المربع الأمني (الذي تتواجد فيه العديد من المقرات الأمنية الحكومية)
كما سمحت الحكومة السورية، لأصحاب مختلف المهن بمزاولة العمل حتى الساعة الثالثة بعد الظهر وذلك ضمن مناطق سيطرتها.
الأمر الذي يُنذر بوقوع كارثة إنسانية وتفشي سريع للوباء بين السكان إذا لم تُتطبق الإجراءات الوقائية من قبل الحكومة السورية في مدينة الحسكة.

‫شاهد أيضًا‬

عشائر دير الزور وحركة المجتمع الديمقراطي ينددون بالانتهاكات التركية

في تصريحٍ لوكالة هاوار قال “حواس الجاسم” أحد وجهاء قبيلة العكيدات، والأمين الع…