02/05/2020

الخارجية الأمريكية: تركيا تنتهك الحريات الدينية للأقليات

قال تقريرٌ أصدرته وزارةُ الخارجيةِ الأميركية حول الحرياتِ الدينيةِ في العالم لعام ألفين وعشرين، إن “حقوقَ الأقلياتِ الدينيةِ ما تزال تُنتهكُ كما في السنواتِ السابقة في تركيا، حيث استمرتِ الحكومةُ بالتدخلِ بلا داعٍ في الشؤونِ الداخلية للطوائفِ الدينية، عن طريق منعِ انتخابِ أعضاءِ مجلسِ الإدارة لمؤسساتٍ غيرِ مسلمةٍ، وإدخالِ قيودٍ جديدةٍ على الانتخاباتِ التي طال انتظارُها لبطريركِ الكنيسةِ الرسوليةِ الأرمنية”.
وأوضح التقريرُ أن المسؤولينَ الأتراك الحكوميينَ والسياسيين نشروا عباراتِ الكراهية ومعاداةِ السامية، ولم يتمْ إحرازُ أيِ تقدُّمٍ خلال العام الماضي لإلغاء قانونِ التجديفِ التركي. وفي عام ألفين وتسعة عشر، واجهت المواقعُ الدينيةُ والثقافيةُ الأرمنيةُ والسريانيةُ واليونانية، والمقابرُ الخاصةُ بهم أضرارًا بالغة أو دمارًا”.
وأشار التقريرُ الأميركي إلى أنَّ أردوغان في شهر آب عامَ ألفين وتسعة عشر، حضرَ وضعَ حجرِ الأساس لترميم كنيسةِ السريانِ الأرثوذكس في إسطنبول، والتي تعتبرُ أولَ كنيسةٍ شيدت في تاريخِ الجمهوريةِ التركية، ولكنه دعا لتحويل مُتحفِ الكنيسةِ الأرثوذكسيةِ اليونانية آيا صوفيا إلى مسجد.
وبالنسبة للعلويين، فقد اتهمَ التقريرُ الأميركي الحكومةَ التركية بإنتهاكِ الحريةِ الدينيةِ للعلويين أكبرِ الأقلياتِ الدينيةِ في البلاد، فهم لا يزالون غيرَ قادرينَ على الحصول على اعترافٍ رسميٍ بدُورِ العبادةِ الخاصةِ بهم على الرغم من وجودِ حكمٍ من المحكمةِ الأوروبية لحقوق الإنسان. فضلاً عن تخريبِ الأماكنِ المقدسةِ لـ العلويين في مقاطعة سيفاس.
كما أشار التقريرُ الأميركي إلى أنَّ محكمةً تركيةً عليا أصدرتِ العامَ الماضي، قراراً يسمح للمرةِ الثانية بتحويل متحف Chora Kariye، وهو كنيسةٌ أرثوذكسيةٌ يونانيةٌ سابقة إلى مسجد.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…