05/05/2020

اكتشاف مقابر جماعية تحوي مئات الجثث أعدمها تنظيم داعش

نشرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” تقريرٍ لها بيّنت فيه أن تنظيم (داعش) استخدم حفرة “الهوتة” والتي تبعد /85/ كم عن مدينة الرقة شمالاً، خلال سيطرته على المنطقة، للتخلص من جثث الأشخاص الذين اختطفهم أو أعدمهم التنظيم.
وأضاف التقرير أنه عٌثِر على أكثر من /20/ مقبرة جماعية في أنحاء سوريا، فيها آلاف الجثث في مناطق كانت يسيطر عليها داعش.
وتخضع منطقة الهوتة والحفرة حالياً لسيطرة الفصائل المسلحة التابعة لتركيا. والتي طالبت التعامل مع الهوتة والمقابر الجماعية على أنها مواقع حدثت فيها جرائم وتأمينها لتجنب إتلاف الأدلة المحتملة.
وعن طريق استخدام طائرة مسيّرة، كشف استطلاع هيومن رايتس عن ست جثث تطفو على سطح المياه في الأسفل، ولا تزال هوية هؤلاء الضحايا وأسباب وفاتهم مجهولة. وأظهرت الطائرة بأن الحفرة عميقة جداً وبالتالي يُرجح وجود المزيد من الجثث البشرية تحت سطح المياه.
وفي سياقٍ متصل كشف فريق الاستجابة الأولية عن وجود أكثر من 200جثة في مقبرة تل زيدان بريف الرقة الشرقي. ومقبرة تل زيدان هي المقبرة رقم 25 التي تم اكتشافها في مدينة الرقة وريفها. وهي مقبرة جماعية كان داعش قد استخدمها لإلقاء جثث المدنيين الذين أعدمهم التنظيم وقاموا بتكديسها فوق بعضها البعض، الأمر الذي أخّر عملية التوثيق بسبب اختلاط عظام الجثث ببعضها.

‫شاهد أيضًا‬

“طفح الكيل” عنوان احتجاجات السويداء للاسبوع الثامن

على طوال ثمانية أسابيع يقف أهالي السويداء في كل اثنين احتجاجاً على سياسات النظام القمعية ب…