05/05/2020

محاولات محاسبة رامي مخلوف أدت الى انهيار الليرة السورية

طالبت مجموعة العدالة الدولية “غيرنيكا سبعٌ وثلاثون” المجتمعَ الدولي، بضمان أن يواجه الملياردير رامي مخلوف العدالة، بتهمة مساعدته وتحريضه على جرائم العنف ضد السوريين منذ بدء الحرب عام ألفين وأحد عشر.
وكشفت المجموعة مكان إقامة “مخلوف”، وقالت إنه “موجود حالياً في الإمارات، رغم أنه يخضع لعقوبات من قبل وزارة الخزانة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، ودعت الإمارات العربية، إلى عدم السماح باستخدام أراضيها كملاذٍ آمنٍ للأشخاص المتهمين بدعم أبشع الجرائم ضد البشر.
وفي سياق متصل، قال فراس الأسد وهو نجل رفعت الأسد في منشور له على “فيس بوك”، قال أنّ ما يحدث مع عائلة “مخلوف”، شبيه بما حدث مع والده رفعت الأسد في ثمانينيات القرن الماضي، حيث تم نفي رفعت الأسد إلى فرنسا، بسبب محاولته الانقلاب على أخيه حافظ الأسد عام ألفٍ وتسعمائةٍ وأربعةٍ وثمانين.
ومن جانب آخر من تداعيات الخلافات بين بشار الأسد ورامي مخلوف، تراجعت قيمة الليرة السورية أمام العملات الأجنبية في السوق السوداء، حيث وصل سعر صرف الدولار إلى ما يزيد عن ألفٍ وثلاثمائةٍ وأربعين ليرة، فيما تجاوز سعر اليورو الواحد ألفاً وأربعمائةٍ وسبعين ليرة، الأمر الذي سيزيد من معاناة الشعب السوري.

‫شاهد أيضًا‬

عبد الكريم عمر يقترح حلولاً لمشكلة عناصر وعوائل داعش المتواجدين في شمال شرق سوريا

في تصريحٍ لصحيفة الشرق الأوسط، قال الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذا…