07/05/2020

سياسات الاحتلال التركي تتسبب بشرخٍ بين فصائله الإرهابية

انشقت سبعةُ ألوية من “فرقة السلطان مراد”، بسبب طلب قائد الفرقة من قادة الألوية بتجهيزِ قوائمَ لعددٍ من المقاتلين، لإرسالهم للقتال في ليبيا لمساندة المرتزقة السوريين الموجودين في طرابلس بين صفوف قوات حكومة الوفاق الغير شرعية، والتي تكبدت خسائرَ فادحة.
وبحسب مصادر مطلعة، بات نحو ألفي مقاتلٍ منشقين عما يسمى بـ “الجيش الحر” و”فرقة السلطان مراد”، في الوقت الذي تتحدث فيه الأنباء عن تجهيز تشكيلاتٍ عسكريةٍ جديدةٍ تابعةٍ للاحتلال التركي في المنطقة.
وتجدر الإشارة، إلى أن تركيا تقوم بتصفية بعض التنظيمات التي دعمتها لأعوام والتخلص من آخرين، بعد أن أصبحوا عقبة أمام أيِ حلٍ أو اتفاق في سوريا، الأمر الذي عرض تركيا لضغوطٍ دوليةٍ لفك ارتباطها بالتنظيمات الإرهابية.
كما أن الاحتلال التركي تجاهل الحظر الدولي المفروض على ليبيا في توريد السلاح، واستمر بإرسال السلاح والمرتزقة والجنود الأتراك إلى طرابلس للقتال بجانب حكومة الوفاق.
إلا أن التدخّل التركي السافر في الحرب الليبية، أثار حفيظةَ نسبةٍ كبيرةٍ من الشارع التركي، الذي طالب أردوغان بسحب جنوده من ليبيا.

‫شاهد أيضًا‬

وفاة شابة سريانية مسيحية اثر غرق المركب اللبناني قبالة سواحل طرطوس

بعد انباء تداولتها وسائل اعلام في الداخل السوري عن فقدان الشابة المسيحية السريانية “…