08/05/2020

اتهامات بحق المجتمع الدولي بإهمال قضية المطرانين المخطوفين

ذكرت مجلة سبرو السريانية والتي تصدر من داخل تركيا، أن الاهمال يقوض مساعي معرفة مصير المطرانين المخطوفين منذ عام ألفين وثلاثة عشر، حيث تمضي أيامٌ وأشهرٌ وسنوات، ومصير المطرانين المخطوفين يوحنا إبراهيم وبولس اليازجي لا يزال مجهولاً، على الرغم من مناشدات العديد من الشخصيات البارزة والحكومات والمنظمات الدولية لمجلس الأمن والأمم المتحدة بالتحقيق في ملف المطرانين، للكشف عن مكان احتجازهما وهوية الخاطفين والجهة الداعمة لهم، سواءً كانوا تابعين لتنظيمٍ إرهابيٍ أو لجهةٍ حكومية.
فمن جديد، تعالت الأصوات التي تدعو المجتمع الدولي لبذل جهودٍ أكبرَ في ملف المطرانين، ومن بينها النائب السرياني في البرلمان التركي، السيد “توما جيليك”، الذي دعا الحكومة التركية لتسخير الجهود في الكشف عن مصير المطرانين، متهماً إياها والمجتمع الدولي أجمع بإهمال هذه القضية.
ويُذكر أن العديد من الدول ومن بينها الولايات المتحدة، وعدت ببذل أقصى الجهود لحل هذه القضية، إلا أنها أهملت الملف ونكثت بوعودها حتى الان.

‫شاهد أيضًا‬

اعتقال ثمانية وأربعين شخصاً بتهمة الهجوم على كنيسة إسطنبول

في تصريحٍ له منذُ أيام، قال “علي يرليكايا” وزيرُ الداخليةِ التركي، إنّه وبعدَ …