08/05/2020

واشنطن تتحدث عن مؤشرات مرونة روسية أكبر في الملف السوري

أبدى الموفدُ الأميركيُّ الخاص المكلَّفُ بالملفِ السوري جيمس جيفري، تفاؤلاً حذراً، بشأن إمكانيةِ التعاون مجدداً مع روسيا لوضع حدٍ للحربِ في سوريا، مشيراً إلى أن موسكو قد تكون ضاقتْ ذَرْعاً برئيس النظام بشار الأسد.
وقال جيفري “قد تكون روسيا مستعدةٌ بشكل أكبرَ الآن.. رأينا بعضَ المؤشراتِ في الإعلامِ الروسي وفي تصرُّفاتٍ روسيةٍ معيَّنة لتكونَ أكثرَ مرونةً بشأنِ اللجنةِ الدستورية”.
وأضاف المسؤولُ الأميركيُّ للصحَفيين “قد يكونون على إستعدادٍ مجدداً للتباحث معنا بشأن طريقةٍ تحلُّ المسألةَ بدون إنتصارٍ عسكري، لأنه من الواضح جداً في هذه المرحلة بالنسبة لروسيا أنهم لن يحققوا إنتصاراً عسكرياً، بكل تأكيد ليس في أيِ وقتٍ قريب”.
وأشار جيفري إلى منشوراتِ إبنِ خالِ الأسد رجلِ الأعمالِ السوريِ النافذ رامي مخلوف على الفيسبوك. وقال إن “المنشوراتِ تكشفُ عن الغسيلِ القذر في أحدِ أسوأِ أنظمةِ القرنِ الحادي والعشرين”. وأضاف “نأمل بأن تكونَ تلكَ المنشوراتُ مؤشراً على مزيدٍ من الإختلالِ والتفككِ في نظامِ الشرِ هذا”.
وكانَ المبعوثُ الأميركيُّ الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، شارك في محادثاتٍ عقدت بين وزيرِ الخارجيةِ الأميركي مايك بومبيو والرئيسِ الروسي فلاديمير بوتين في منتجع سوتشي الروسي في العام ألفين وتسعة، حيث بحث الطرفان سبلَ التعاون لتحقيقِ تقدُّمٍ في الملفِ السوري.

‫شاهد أيضًا‬

أحزاب ومنظمات شعبنا تدين الهجوم الإرهابي على الأسقف مار ماري عمانوئيل

توالت حملاتُ استنكارِ الهجومِ الإرهابيِّ الذي تعرض له الأسقف “مار ماري عمانوئيل̶…