10/05/2020

مقال لعضو بارز في مجلس الشعب السوري حملت تهجم مبطن للرئيس الروسي بوتن

أثار الانتقاد الروسي لنظام بشار الأسد والذي حمله مسؤولية تفشي الفساد، وعجزه عن ضبط الأوضاع في سوريا، والذي أشار لتدهور شعبية الرئيس السوري، وأنه بات يشكل عبئاً على روسيا، أثار حفيظة المسؤولين السوريين، حيث صدر مقالٌ لافٌت من قبل عضو مجلس الشعب السوري خالد عبود، والذي حمل لهجةً حادةً في الهجوم على روسيا، وعلى الرئيس فلاديمير بوتين بشكل شخصي.
حمل المقال عنوان “ماذا لو غضب الأسد من بوتين؟”، وتضمن فقراتٍ حادةً تركز على أن الحلفاء الأساسيين للأسد هم إيران وحزب الله، وأن الدخول الروسي إلى سوريا لبى مصلحة مشتركة بين سوريا وروسيا في مواجهة الأميركيين، ولم يلعب دوراً في إنقاذ الرئيس السوري بشار الاسد .
وجاء أيضاً في المقال، أنّه إذا غضب الأسد، فهو قادر على سحب البساط من تحت أقدام بوتين، حتى في أروقة الكرملين، وأن يشطب مجده وإنجازاته، ونبه إلى أنه باستطاعة سوريا إغراقَ بوتين في حريقٍ طويلٍ في جبال اللاذقية أو في سهول حوران أو البادية السورية، بصفته قوة احتلال لسوريا.
ورأت أوساط مركز صنع القرار الروسية في هذه الإشارات، تعبيراً عن الخروج عن المألوف وعدم الشعور بالمسؤولية، خاصة في هذه المرحلة التي تتطلب ايجاد حل سياسي وتسوية شاملة للوضع السوري.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…