18/05/2020

الاحتلال التركي يواصل حرق محاصيل ريف تل تمر لليوم الثالث

لليومِ الثالثِ على التوالي، يستمر جيشُ الاحتلالِ التركي ومرتزقتُه بإضرام النيران في الأراضي الزراعية في ريف ناحية تل تمر في شمال شرقِ سوريا. فيما إلتهمتِ النيرانُ قرابة ثمانين هكتاراً من الأراضي الزراعية في عددٍ من القرى غربيَّ كوباني، جراءَ الهجماتِ التي يشنها جيشُ الإحتلال التركي على المنطقة.

في إطار سياساته العدوانية التي تستهدف ضربَ إقتصادِ مناطقِ الإدارة الذاتية ومحاربةَ المدنيين العزل في رزقِهم، قام جيشُ الإحتلال التركي ومرتزقتُه ولليوم الثالثِ على التوالي، بإضرام النيران في المحاصيل الزراعية في قرية القاسمية الواقعةِ على مسافةِ أربعةِ كيلومتراتٍ، جنوبَ غربَ تل تمر.
وقالت مصادرٌ صحفيةٌ مطلعة من تل تمر، إن “فرقَ الإطفاء والمدنيين لا يستطيعون الدخولَ إلى المنطقة، خوفاً من استهدافِهم من قبل جيش الاحتلال التركي والمرتزقة”.
في السياق ذاتِه، أدى إطلاقُ النار أمس، من قبل جيش الاحتلال التركي المتمركزِ في منطقةِ جرابلس على الحقول الزراعية غربَ مدينةِ كوباني، شماليَّ سوريا، إلى احتراق ما يزيد عن ثمانين هكتاراً من الحقولِ المزروعةِ بالقمح والشعير. وأفادتِ المصادرُ ذاتُه، بأنَّ سياراتِ الإطفاء تمكنت إلى جانب القرويين من إيقافِ تمدد الحرائق لمساحاتٍ زراعيةٍ أخرى.
ويذكر أن هذا الحريقَ هو الثاني الذي ينشبُ في المنطقةِ خلال العام الجاري، بعد يومين من حرائقَ إندلعت في قرية “سرزوري” شرقيَّ كوباني.
وفي شرقِ سوريا، إلتهمت الحرائقُ خمسةَ آلافِ دونماً من القمح والشعير في منطقة أم مدفع في ريف دير الزور الشمالي. وبعد ساعاتٍ تمكن الأهالي برفقة سيارات الإطفاء من السيطرةِ على النيرانِ التي إلتهمت أيضاً عدداً من المنازل أيضاً في المنطقة.

‫شاهد أيضًا‬

صيحةٌ العسكريين للفقر لا للقائد

لم يعد بيتاً سوريا إلا وبات شاكيا للفقر والعوز جراء ارتفاع الأسعار وتدني الأجور المتقاضاة …