18/05/2020

انهيار الليرة إثر صراع داخلي بين العائلة الحاكمة في سوريا

بث رجل الأعمال السوري البارز، رامي مخلوف مقطعاً مصوراً يوم الأحد، قال فيه أنّ المسؤولين طلبوا منه الاستقالة من رئاسة شركة “سيريتل” لخدمات الهاتف المحمول في سوريا.
وقال مخلوف أنّه سيقاوم الضغط ويرفض التنحي عن رئاسة الشركة، مع أنه ذكر أن المسؤولين هددوا بإلغاء ترخيص الشركة، ومصادرة أصولها واعتقال موظفيها في حال لم يمتثل للأمر.
وقال إن انهيار “سيريتل”، سيتسبب بكارثةٍ للاقتصاد السوري، حيث أن الشركة تشكل واحدة من مصادر الإيرادات الرئيسية للاقتصاد.
وعلى إثر الخلافات بين مخلوف وحكومة الأسد على تحصيل الضرائب، قامت شركات الاتصال برفع تسعيرة المكالمات الهاتفية، ما شكل ضغطاً متزايداً على الشعب السوري.
كما تراجعت الليرةُ السوريةُ إلى مستوىً قياسي، بلغ ألفاً وسبعمائةٍ وخمسين ليرةً مقابل الدولار يوم الأحد، وسط مخاوف من أن يؤدي هذا الخلاف إلى مزيد من الضرر للاقتصاد الذي يعاني بالفعل من العقوبات الأمريكية الصارمة.

‫شاهد أيضًا‬

“قسد تُطيح بمرتزق لجيش الاحتلال التركي وإصابة آخر في ريف تل أبيض الغربي”

أكد المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، أن قوات مجلس تل أبيض العسكري أحبطت محاولة تسل…