21/05/2020

ندوات ومؤتمرات تدعو لحماية الأقليات في العراق

أُقيمت ندوة إلكترونية حول واقع ومستقبل الأقليات في العراق، بالتنسيق ما بين “منتدى السلام في نينوى” و”مسار اللاعنف وبناء السلام في المنتدى الاجتماعي العراقي”، أدار الجلسة كلاً من الدكتور رشيد الخيّون والناشط في حقوق الأقليات ميخائيل بنيامين، وممثّل عن البُهائيين سرمد كيخسرو والناشط علي بخت، وتناولت الندوة موضوع حماية الأقليات، وشارك فيها مجموعة من الناشطين والإعلاميين من مختلف الأقليات داخل وخارج العراق، واستمرت الندوة لمدّة ساعتين.
واختُتمت الندوة بمخرجات طُرحت للإعلام العراقي كان منها :
1_تسمية الأقليات هي الأقوى قانونياً وهو مصطلح مستخدم في القوانين والمواثيق ولا يُقصد بها الأقل شأناً أو قيمةً.
2-معاناة الأقليات متعلقة بسياسية الدولة، ويجب العمل على آليات الحماية المتاحة حالياً.
3-التنوع الثقافي والديني والعرقي والإثني هو قوة وغنى وإثراء للمجتمع العراقي.
4-عدم وجود العدالة وتكافؤ الفرص إحدى الأمور المنتجة للتطرف العنيف.
5- حماية المواطن هي قضية عراقية وليست فقط موضوع حماية الأقليات.
6- الدستور العراقي جيد نسبياً حيث هناك 12 مادة تخص الأقليات، ولكن الإشكالية هي في المادة ثانية والتي تقول (الإسلام هو مصدر التشريع)
7-مناطق الأقليات وتحديداً سهل نينوى وسنجار أصبحت مناطق صراعات إقليمية ودولية ويجب حسم هذه الصراعات.
وفي سياقٍ متصل عقدت شبكة مكونات كردستان مؤتمراً صحفياً حول حقوق المكونات والمادة 140 ومشاكل مناطق الأقليات، وذلك في مقر مؤسسة سورايا للثقافة والاعلام بحضور ممثلي منظمات المجتمع المدني لجميع المكونات القومية والدينية.
وخلال المؤتمر قُدمت مجموعة من المطالب إلى مجلس النواب والحكومة العراقية وكان منها:
1-تنفيذ المادة 140 وحل مشاكل سياسات العنف والإرهاب والتغيير الديمغرافي لمناطق الأقليات في سهل نينوى وسنجار.
2-حماية الأقليات من تنظيم داعش الذي عاد مرة أخرى لأعماله الإرهابية.
3-انسحاب الفصائل المسلحة الغير المنضبطة والتي زعزعت أمن المنطقة.
4-إرسال قوات حماية دولية لمناطق الأقليات، وعلى الحكومة العراقية تأمين السلام والاستقرار في المنطقة.

‫شاهد أيضًا‬

انخفاض عدد عوائل شعبنا في البصرة لثلاثمئة عائلة

في تصريحٍ أدلى به لفضائيةِ “روداو”، قال كاهنُ الكنيسةِ الكلدانيةِ في “ال…