22/05/2020

تبادلٌ للتهديدات بين تركيا والجيش الوطني الليبي

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية “حامي أقصوي” يوم الخميس، أنّه في حال استُهدِفَت مصالحُ تركيا في ليبيا، فسيكون لذلك عواقب خطيرة للغاية.
فيما ردّ قائد القوات الجوية في الجيش الوطني الليبي “صقر الجروشي”، في مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي قائلاً، أنّ جميعَ المواقعِ والمصالحِ التركيةِ في جميع المدنِ المحتلة، هدفٌ مشروعٌ لمقاتلاتِ سلاح الجو.
ويُشير التهديدُ إلى مخاطرَ متزايدةٍ من تصعيدٍ أوسعَ نطاقاً في ليبيا، حيث أدى الدعم التركي لحكومة الوفاق الوطني، لانتزاعِ قاعدةٍ جويةٍ مهمةٍ قرب طرابلس، وللسيطرةِ على بلداتِ في الغرب، وتدميرِ أنظمةِ دفاعٍ جويٍ كانت قد قدّمتها روسيا للجيشِ الوطنيِ الليبي.
ويقول محللون، أنّ ذلك يثيرُ تساؤلاتٍ عن مدى قدرة الجيش الوطني الليبي على مواصلة هجومه، الذي استمرَ عاماً كاملاً بهدفِ انتزاعِ السيطرةِ على طرابلس، من دون ضخِ دعمٍ جديدٍ من روسيا والإمارات ومصر.
وإلى هذا، حذرت “ستيفاني وليامز”، القائمةُ بأعمالِ مبعوث الأمم المتحدة الخاص بليبيا يوم الثلاثاء، حذرت من أنّ التدفقَ الهائلَ للأسلحةِ والعتادِ والمرتزقةِ على الجانبين، ستكون نتيجته احتدام هذه الحرب واتساع نطاقها.
وتجدر الإشارة إلى أنّ وزيري خارجية روسيا وتركيا، تحدثا هاتفياً يوم الخميس، لدعمِ وقفٍ فوريٍ لإطلاق النار واستئناف العملية السياسية تفاديا لتقسيم البلاد.

‫شاهد أيضًا‬

مسد: تركيا تنوي شن عملية عسكرية لإحتلال مدينة حلب

اتهم حسن محمد علي رئيس مكتب العلاقات العامة في “مسد”، تركيا بالعمل على مشروع ت…