22/05/2020

توما جيليك يعقد مؤتمراً صحفياً بشأن ملف خطف والدي الكاهن ديريل

في مؤتمرٍ صحفيٍ عقده عبر دائرةٍ تلفزيونية، قال النائب السرياني في البرلمان التركي عن حزبِ الشعوبِ الديمقراطي، توما جيليك، إن “نتائجَ التحقيقاتِ المتوفرةِ لدينا حول ملف إختطافِ والدي أسرة ديريل، تظهرُ عدمَ تورطِ حزبِ العمال الكوردستاني بهذه الجريمة. وفي الوقتِ نفسِه لا أعتقد أنَّ ما حدث كان بناءً على أوامرَ من السلطاتِ التركية، وإنما إرتكابُ هكذا جريمةٍ في منطقةٍ تتبعُ نفوذَ الحكومةِ التركية، يوحي بأنَّ الجهاتِ الفاعلة تتحصَّن بقوى متنفذةٍ داخلَ الحكومة، ولذا فإنَّ هذه القضيةَ تعدُّ جريمةَ إختطاف”.
وشدد جيليك على قدرةِ الجهاتِ المعنية في تركيا، على الكشفِ عن هوية المتورطين بهذه الجريمة، في حال قيامِهم بإجراءِ تحقيقاتٍ جادَّةٍ وشفافة حول هذا الملف. مضيفاً أن “الجهاتِ التركيةَ المسؤولة عن خطفِ أسرةِ ديريل، غايتُها ثنيُ أبناءِ شعبِنا السرياني الكلداني عن العودةِ إلى مناطقِهم الأصليَّة”.
وأشار جيليك إلى أنَّ منطقةَ هكاري التي كان يغلبُ على سكانِها السريانُ الكلدان، تمَّ إخلاؤها في السنواتِ الماضية، وبأمرٍ من الحكومةِ التركية من أبناءِ شعبِنا سكانِ المنطقةِ الأصليين، وذلك تحت ذريعةِ الإشتباكاتِ التي إندلعت حينَها، بين حزبِ العمالِ الكوردستاني وقواتِ الجيش التركي.
وفي ختام تصريحاتِه، عبَّر النائبُ السرياني توما جيليك، عن إعتقادِه بأنَّ ثمَّةَ جهاتٍ متنفذةً داخل الحكومةِ التركية، مسؤولةٌ عن جريمةِ خطفِ والدي أسرةِ ديريل في العاشرِ من شهرِ كانونَ الثانيَ الماضي.

‫شاهد أيضًا‬

متعصبون أتراك يعتدون على دور العبادة العلوية

خلال تواجدِ عددٍ من شخصياتِ ومسؤولي الطائفةِ العلويةِ في دارِ صلاةِ “شهمردان” …