23/05/2020

طبيبٌ سوريٌ في ألمانيا متهمٌ بتعذيبِ معارضين في سوريا

اشتبهتِ السُلُطاتُ الألمانيةُ بطبيبٍ سوريٍ لاجئٍ في ألمانيا، وأجرتِ تحقيقاً بشأنهِ على خلفيةِ ارتكابِهِ لجرائمَ ضدَ الإنسانية في “حمص”، وفقَ ما أوردت صحيفةُ “دير شبيغل” يوم الجمعة، وذلك في موازاةِ محاكمةٍ أمامَ القضاءِ الألماني، عن انتهاكاتٍ منسوبةٍ للنظامِ السوري.
وبحسب الصحيفة، فإن الطبيب الذي يُزاولُ مهنته في مقاطعةِ “هيسن”، يُشتَبَهُ في أنّه ضربَ وعذّبَ وأساءَ معالجةَ مصابينَ معارضينَ للنظامِ السوري، في المشفى العسكريِ في مدينة “حمص”
وتستندُ الصحيفةُ في تحقيقها، إلى إفاداتِ أربعةِ أشخاصٍ بينهم طبيبان سابقان في المشفى العسكري في “حمص”
إذ قال الطبيبان الشاهدان أنه تباهى بإجراءِ عمليةٍ جراحيةٍ لمعارضٍ مصابٍ من دونِ تخدير، كما أنه سكبَ الكحولَ على جسدِ معارضٍ داخلَ سيارةِ إسعاف، وأضرمَ فيهِ النار.
إلا أنّ محامي الطبيب، نفى هذهِ الاتّهاماتِ بشدة، وأكدَ أن موكّلهُ ضحيةُ افتراءاتٍ نابعةٍ من أوساطٍ متطرفة.
ويُشارُ إلى أنّ الطبيبَ المتهمَ وصل إلى ألمانيا في أيار عام ألفينِ وخمسةَ عشر، وهو يعمل حالياً في مستشفى أحدِ المنتجعاتِ الصحية

‫شاهد أيضًا‬

إيران..دعم أمريكي للمتظاهرين واتهام فرنسي

اتهام بالكذب موجهٌ من الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، للسلطات الإيرانية بسبب…