26/05/2020

عراقيون يطيحون بصورة للخميني في ديالى

أسقط متظاهرون عراقيون صوراً لقادة النظام الإيراني في عدد من المدن العراقية، عقب نصب هذه الصور فيما يسمى بـ "يوم القدس العالمي" الذي تروج له حكومةُ طهران. فيما أدانَ نوابٌ عراقيون رفعَ تلك الصور، وعبروا عن رفضِ بلادِهم للوصايةِ الإيرانية.

إحتجاجاً على التدخل الإيراني في العراق، أسقط عراقيون غاضبون في محافظة ديالى شرقَ العاصمة بغداد، صورةً كبيرةً لآية الله الخميني وضعتها الجماعاتُ المواليةُ لإيران في إحدى مناطق المحافظة، بمناسبة الاحتفال بما يسمونه “يومَ القدسِ العالمي”، الذي استحدثه الخميني بعد عام ألفٍ وتسعِمئةٍ وتسعةٍ وسبعين.

وأظهر فيديو تداوله ناشطون في مواقعِ التواصلِ الاجتماعي، شباباً يطيحون بصورة الخميني على الأرض، وهم يرددون هتافَ “كلا للأحزاب”.

وفي ردودِ الفعل المحلية، ندَّد نائبٌ في البرلمان العراقي عن محافظة ديالى، بقيام بعضِ الأحزاب برفع صورِ شخصياتٍ لا علاقةَ لها بالعراق، مؤكداً أن ديالى محافظةٌ عراقية لا إرتباطَ تبعياً لها لإيران.

وقال النائب رعد الدهلكي، إنه “لم يروا إيرانَ يوماً أصدرت أوامرَ لإطلاقِ صاروخٍ أو حتى رصاصةٍ على إسرائيل، بل كانت وما زالت تزرع الفتنَ في العراق وباقي الدول العربية تحت عناوينَ وذرائعَ مختلفة”.

إلى ذلك، سبق أن قام الناشطونَ العراقيون في المظاهراتِ الاحتجاجية التي انطلقت مطلعَ تشرينَ الأولِ الماضي، بحرقِ وإزالةِ عشراتِ الصور لزعماءٍ إيرانيين، وقاموا في تشرينَ الثاني بإزالة لوحةٍ إعلانيةٍ كتب عليها شارعُ الخميني في محافظةِ النجف، واستبدلوا أخرى بها كُتبُ عليها “شارعُ شهداءِ ثورةِ تشرين”، كما قاموا بإحراق القنصليتيْن الإيرانيتيْن في مدينتي النجفَ وكربلاء.

‫شاهد أيضًا‬

بطريرك الكلدان الكاثوليك “لويس ساكو” ينتقد واقع التعايش المشترك بالعراق

بعد المشاكل الأخيرة التي حدثت مع الكاردينال لويس ساكو بطريرك الكلدان الكاثوليك في العراق و…