07/06/2020

طالبَ بتحسينِ الوضع المعيشي فأقالوهُ من وظيفتِه

أثارَ الوضعُ المعيشيُ المتردي امتعاضَ الأهالي في السويداء، والذينَ خرجوا في مظاهراتٍ احتجاجيةٍ أمامَ مجلسِ المدينة، مُطالِبينَ الحكومةَ السوريةَ بتحسينِ الوضعِ المعيشي، ورفعِ الرواتبِ وخفضِ أسعارِ السلعِ الاستهلاكية، وبهذا الصدد، وعوضاً عن تنفيذِ مطالبِ المحتجين، قامت مديريةُ التربيةِ في السويداءِ يومَ الخميس، بفصلِ موظفٍ يعملُ كحارسٍ في ثانويةٍ تجاريةٍ بالمدينة، على خلفيةِ مشاركتِه في احتجاجٍ شعبيٍ أمامَ مجلسِ المحافظة.
وقالَ الموظف المُقالُ من عملِه لوكالةِ “نورث برس”، أنّه تمّ فصلُه من وظيفتِه في الرابعِ من حزيران الجاري، بقرارٍ من رئاسةِ مجلسِ الوزراء، بناءً على اقتراحِ ما يسمى بمكتبِ الأمنِ الوطني في السويداء والتابعِ لمكتبِ الأمنِ القوميِ في دمشق.
وأضاف بأنّه كانَ يعملُ كحارسٍ منذُ عشرِ سنوات، وأنّ راتبَهُ الشهري لم يتجاوزِ الخمسينَ ألفَ ليرة، ووُجِهَت لهُ اتهاماتٌ ملفقةٌ وغيرُ صحيحةٍ بالتحريضِ على العنف.
وأكّد أنّ شعاراتِ الوقفةِ الاحتجاجيةِ كانت سلميّة، ولا تحرّضُ على العنفِ ضدّ مؤسساتِ الدولة، التي هي أصلاً مؤسساتُ الشعب وملكٌ للشعب.

‫شاهد أيضًا‬

الاتحاد النسائي السرياني يقيم دورة تدريبية لنساء شعبنا

بهدف تنظيم نساء شعبنا وزرع الثقة في نفوسهن وتمكينهن من الإلمام بمعظم المتغيرات والمستجدات،…