10/06/2020

أهالي الدّرباسيّة يخرجون في مظاهرة مطالبة بحرّية البرلمانيّة ليلى كوفن

تظاهر أهالي ناحية الدرباسيّة في شمال شرق سوريا، إستنكاراً لإقدام السلطات التركية على اعتقال النائبة في البرلمان التركي عن حزب الشعوب الديمقراطي ليلى كوفن، مطالبين السلطاتِ في تركيا بإطلاق سراحها. وفي سياق منفصل، سيّرت الشرطة العسكرية الروسية، دورية مشتركة مع قوات جيش الاحتلال التركي في ريف ناحية الدرباسية.

شارك المئاتُ من أهالي ناحية الدرباسية في شمالِ شرقي سوريا، في مظاهرةٍ سلمية، إحتجاجاً على قيام السلطاتِ التركية بإعتقال النائبة في البرلمان التركي عن حزبِ الشعوبِ الديمقراطي ليلى كوفن.
وجاب المتظاهرون في الشوارع الرئيسية لناحية الدرباسية، رافعينَ صورَ البرلمانية ليلى كوفِن، ولافتاتٍ مكتوبٌ عليها “حزبُ العدالةِ والتنمية التركي عدوٌّ للديمقراطية”.
وألقيت خلال المظاهرة كلمةٌ إستنكرت اعتقالَ البرلمانية كوفِن وإسقاطَ الحصانةِ عنها من قبل سلطاتِ حزبِ العدالةِ والتنمية الحاكمِ في تركيا، مشيرةً إلى أن كوفِن امرأةٌ تناضل في سبيل الحريةِ والمساواةِ والديمقراطية.
وطالبت المتحدثةُ من كافة النساء، تصعيدَ النضال من أجل حرّيةِ البرلمانية ليلى كوفن وإطلاقَ سراحِ جميعِ المعتقلين السياسيين من سجون السلطاتِ التركية.
في سياق منفصل، سُيِّرت، صباحَ الإثنين، دوريةٌ مشتركةٌ بين الشرطةِ العسكريةِ الروسية وقواتِ جيشِ الاحتلالِ التركي في ناحية الدرباسية، انطلاقاً من قريةِ شيركِه على بعدِ ثلاثةَ عشر كيلومتراً غربَ الناحية.
الدوريةُ المشتركة ضمَّت أربعَ مدرعاتٍ روسيةٍ وأخرى تركية، وقد جالت في العديدِ من قرى الدرباسية. وبعد أن أنهتْ عمليةَ الرقابةِ في المنطقة، عادت مدرعاتُ جيشِ الاحتلال التركي إلى الأراضي التركية، فيما إتجهت المدرعاتُ الروسية صوبَ مدينةِ القامشلي.

‫شاهد أيضًا‬

“قسد تُطيح بمرتزق لجيش الاحتلال التركي وإصابة آخر في ريف تل أبيض الغربي”

أكد المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، أن قوات مجلس تل أبيض العسكري أحبطت محاولة تسل…