10/06/2020

انهيار الليرة السورية يشعل فتيل الثورة من جديد

كان لانهيار الليرة السورية في الآونة الأخيرة وعدم صمودها أمام الدولار الأمريكي، تداعياتٌ كبيرة على المشهد السياسي في سوريا، وانعكاساتٌ سلبية على الشارع السوري الذي استفاض غضباً بعد عجزه عن تأمين لقمة العيش.
فلأول مرة في سوريا وبعد عشر سنوات من الحرب، تشهد أناساً تأكل من القمامة، وآخرين يبيعون أعضائهم ليطعموا أبنائهم. ناهيك عن تكرار مسلسل المظاهرات والاحتجاجات خاصةً تلك التي تحصل الآن في السويداء على غرار جارتها درعا التي انتفضت وأشعلت الثورة عام 2011.
حيث ذكرت مصادر خاصة لsuroyo tv في السويداء بأن الأمن السياسي التابع للحكومة السورية، اعتقل الناشط المدني المعارض رائد الخطيب، يوم أمس الثلاثاء، وتم اقتياده لجهةٍ مجهولة على خلفية مشاركته في تظاهرات احتجاجية طالبت برحيل الرئيس السوري، بشار الأسد.
وعُرف رائد الخطيب بنشاطه السياسي ومشاركته في الاحتجاجات التي تشهدها السويداء على مدار ثلاثة أيام للمطالبة برحيل الأسد، بعد تدني الوضع المعيشي وعجز حكومة النظام عن إنقاذ الشعب.
والحدث الأهم الذي يحصل لأول مرة في سوريا، هو البدء بضخ كميات كبيرة من العملة المعدنية من فئة الليرة التركية في مناطق سيطرة المعارضة بريف حلب الشمالي، بعد إعلان الحكومة المؤقتة التابعة للائتلاف المعارض اعتماد الليرة التركية رسمياً للتداول في مناطقها بدلاً من الليرة السورية المنهارة أمام الدولار.
حيث بدأت كافة القطاعات الحياة اليومية بريف حلب الشمالي، بتسعير موادها وسلعها بالليرة التركية، كالمواد الغذائية والأدوية والملبوسات والخبز وغيرها.
وكان قرار استبدال العملة قد جاء في بيان صادر عن الحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة، ذكرت فيه أنها ستبدأ بضخ عملة تركية من فئة /5/ و/10/ و/20/ ليرة في مناطقها.

‫شاهد أيضًا‬

الاتحاد النسائي السرياني يقيم دورة تدريبية لنساء شعبنا

بهدف تنظيم نساء شعبنا وزرع الثقة في نفوسهن وتمكينهن من الإلمام بمعظم المتغيرات والمستجدات،…