10/06/2020

تغيرٌ في موازينِ القوى في سوريا مع اقترابِ تطبيق قانونِ قيصر

عقبَ لقاءِ المبعوثِ الأمريكيِ الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري”، مع عددٍ من السوريين بالخارجِ عبر الفيديو منذ يومين، والذي قال فيهِ أنّ العقوباتِ الأمريكيةَ ضد دمشق ساهمت في انهيار قيمة الليرة السورية، وأنّ النظامَ السوريَ لم يعد قادراً على إدارةِ سياسةٍ اقتصاديةٍ فاعلة.
قالتِ الخارجيةُ السورية في دمشق، أن تصريحات “جيفري” بخصوص الأوضاعِ الراهنة، تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأمريكيةِ بمسؤوليتِها المباشرةِ عن معاناة السوريين، كما تؤكدُ أن الولاياتَ المتحدةَ تنظرُ إلى المنطقةِ بعيونٍ إسرائيلية، لأن المطالبَ التي يتحدثُ عنها “جيفري”، هي مطالبٌ إسرائيليةٌ قديمةٌ متجددة، لفرضِ سيطرتِها على المنطقة.
وعلى ضوءِ تلكَ التصريحات، ومعَ إحساسِ روسيا بتدهورِ وضعف وجودها الفاعلِ في المنطقة، أكد نائبُ وزيرِ الخارجيةِ الروسي “سيرغي ريابكوف” يومَ الثلاثاء، خلال المناقشات المكرسة للعلاقات الروسية الأمريكية التي نظمها مجلس العلاقات الخارجية في “نيويورك”، أكدَ “ريابكوف” استعدادَ روسيا للحوارِ مع الولايات المتحدةِ حولَ مختلفِ القضايا الثنائيةِ والدولية، بما في ذلك سوريا.
حيثُ قالَ أنّنا “نؤكدُ اهتمامَنا بتحسينِ الاتفاقِ الثنائي مع الولايات المتحدة، الخاصِ بمنع أنشطة عسكرية خطيرة، والتفاهمَ حولَ منع وقوع حوادثَ عسكريةٍ خطيرة، بالاعتماد على التجربةِ السورية”

‫شاهد أيضًا‬

حزب الاتحاد السرياني يزور حزب الاتحاد الديمقراطي في قبري حيوري

في اطار العلاقات المشتركة بين الاحزاب في شمال شرق سوريا, قام وفد من حزب الاتحاد السرياني ب…