12/06/2020

أهمية مجازر السيفو لحزب الاتحاد السرياني

خلالَ مقابلةٍ أُجريت مع “سنحريب برصوم”، الرئيسُ المشتركُ لحزب الاتحاد السرياني في سوريا يومَ الخميس، والتي تمحورت حول موقفِ الحزب من مجازر السيفو، التي ارتكبتها الدولةُ العثمانية بحق الشعب السرياني عام ألفٍ وتسعمائةٍ وخمسةَ عشر، قال “برصوم” بأن قضيةَ السيفو، تُعدُ ركيزةً أساسيةً للحزبِ ونضالِه، ويسعى الحزب لتكون القضيةُ من أولوياتِ شعبِنا السرياني، لأنّه وخلال تلك المجازر، خسر شعبُنا ديمغرافيتهُ وأرضَه وحقوقَه، والأهم أنّه هُمش كمكونٍ معترفٍ به عالمياً.
وتابعَ “برصوم”، بأن الحزب يناضلُ ويستثمرُ هذه القضية، للاعترافِ بها دولياً وخاصةً تركيا، وبالتالي الاعترافُ بشعبنا السرياني، إذ أنَ الاعترافَ سيمنع حدوثَ مجازرَ جديدةٍ بحق شعبنا.
وأضافَ بأن تنظيمَ “داعش” الإرهابي، كان يحاول خلالَ الحرب السورية، ارتكاب مجازرَ جديدةً بحقنا، ولكن الحزب وبالشراكةِ مع مجلس بيث نهرين القومي والمجلس العسكري السرياني، استطاعوا من خلالِ التحالفِ مع القوى الوطنيةِ الفاعلةِ في شمالِ شرقِ سوريا، تمكنوا من إيقاف ودرء خطر التنظيمِ الإرهابي، وبهذا استطعنا حماية غالبيةِ أبناء شعبنا في المنطقة.
وهذا الاعتراف والعمل، سيساهم مستقبلاً ببناءِ مجتمعٍ ودولةٍ ديمقراطية، يسودها الأمن والتساوي في الحقوق بين المكونات.

‫شاهد أيضًا‬

تصريحات وزير الخارجية التركي حول العلاقات مع دمشق تثير احتجاجاتٍ عارمة

بعد ورود انباء عن نية تركيا التنسيق مع النظام السوري وبناء علاقات تطبيع بين البلدين, اكد و…