14/06/2020

تصاعد الإحتجاجات في لبنان، والإتفاق على خفض سعر الدولار

بعد ليلةٍ ساخنةٍ، تخللتها مناوشاتٌ بين المحتجين والجيش، وأعمالُ شغبٍ، أدت إلى سقوطِ ستةٍ وثلاثينَ جريحاً، بينهم عسكريان، تشهد مدينةُ طرابلس، شماليَّ البلاد، حركةً خجولة حيث فتحتْ بعضُ المحالِ أبوابَها، في حين ما زال البعضُ مغلقاً.
وقد عمد محتجون صباحاً إلى إعادةِ إغلاقِ ساحةِ النور في طرابلس في كلِ الاتجاهات، وقاموا أيضاً بقطعِ الطرقاتِ الرئيسيةِ التي تربط مناطقَ شمالِ لبنان بالإطاراتِ المشتعلة وبالعوائقِ والسيارات.
ويأتي هذا بالتزامنِ مع تصاعدِ الدعواتِ للتظاهر بوسطِ بيروت وعلى طريقِ القصرِ الجمهوري، في حين أفادت مصادرٌ مطلعةٌ في بيروت، بأنَّ محتجين قطعوا أوتوسترادَ صيدا- صور، جنوبَ لبنان،
ومن جهتِها، أعلنت نقابةُ الصَّيارِفةِ في لبنان بعد انتهاءِ جلسةِ مجلسِ الوزراءِ الطارئةِ اليوم، أنه تم الاتفاقُ بأن يقومَ حاكمُ مصرفِ لبنان رياض سلامة بضخِ الدولارِ النقديِ بما يكفي حاجةَ المستوردين وبما يكفي حاجةَ المواطنين.
وأكدتِ النقابةُ أنَّ الصرافينَ سيُرشِدون بيعَ الدولارِ الأمريكي كي لا يذهبَ مخزونُ البنكِ المركزيِ هدراً مع الالتزام ببيعِ الدولار بسعرِ ثلاثةِ آلافٍ وتسعِمئةٍ وأربعينَ ليرةً لبنانية أي السعرِ الذي وضعته نقابةُ الصيارفة.

‫شاهد أيضًا‬

البطريرك يونان يستقبل مستشار رئيس حزب القوّات اللبنانية

كان غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، في استقبال…