14/06/2020

دمٌ صار ماءً

بقلم الشاعر علي جمعة الكعــود

تنكّــــرَني وجــــــهي وغابــــــتْ ملامــحي
وصار دمــــي ماءً بشـــــــــرْع المــــذابحِ

أنا الوطــــن المذبـــوحُ عن بكْـرة الــردى
تقاســــمَ لحمــــي أوليــــاءُ المصــــــالحِ

تكـــالــــبَ أبنائــــي وزادَ عــقوقهـــــــمْ
وأنكرَ أصــــــحابي ربـــــاطَ التمــــــالحِ

أطالــــــعُ في المرآةِ وجهـــاً مغايـــــراً
لوجهي كأنّـــــي ما عــرفتُ ملامـــحيْ

وفتّشتُ في القاموس عن وصفِ ما جرى
فتاهَ عن القامــــــوسِ معنى التسامحِ

دمي صــارَ ماءً بعد ذبـْحي على يــديْ
فرغـْـمَ قناع الموت أعـــرفُ ذابــــــحيْ

سكاكينُ أغـــــــرابٍ وأهلٍ تكالبـــــتْ
على جمَـــــــــلٍ بين المصائبِ طائــحِ

فقدتُ زمامَ العيــشِ من دون رغبــةٍ
فحلّ جماحُ المـــوتِ من دون كابــــــحِ

وشاركــتِ الأيامُ في هتـْـــكِ فرحــــتيْ
وقصقصـــــــتِ الآلامُ كلّ جوانـــــحيْ

أنا الوطنُ المفــجوعُ أطْلقُ صرخــــتيْ
وقدْ قتلوا روحي وشــلّوا جوارحــــيْ

تنكّرَني وجْـهي وضــــــاعتْ هويّتــي
وصرتُ غريباً في عروض المســــــارحِ

فكمْ ضاق صـْدري من قريبٍ مزاودٍ
وكمْ زاد همـّـي من قتيْـلٍ ونـــازحِ

تنكّرتِ الأســـــماءُ حتى عروبتـــيْ
وصرتُ ذميـــــماً بعد زيف المدائحِ

لقدْ غضبَ التاريخُ من مـــرّ واقعي
ولــــوّنَ آثـــــــاري دمٌ ولوائــحيْ

دمي صـارَ ماءً وانطوتْ كلُّ سيرتيْ
وحَدّتْ مسافاتُ الجـــراح مطامـحيْ

وصــبّ عليّ الــدهرُ وابلَ كيْـــدهِ
ووزِّعَ ســـرّيْ بين عـــاوٍ ونابــــــحِ

وما عادَ بــــي للياسمينِ مكانـــــةٌ
ورائحةُ الموتى أســــاسُ الروائــــحِ

أراجـــــعُ يوماً بعد يومٍ مصــيبتيْ
وما أشبهَ اليــــوم الحزين ببــــارحِ

تناسلتِ الأوجــــاعُ من رحْمِ قصّتيْ
وعُلِّقَ نعيـــي في جــــدار النوائـحِ

دمي ودموعي عانقا وحشـة الثرى
وصارَ نعيباً شــــدوُ كلّ الصــوادحِ

تمرّغتِ الآمالُ في عفْر حــــاضريْ
وودّعَ بأسي عصرَ كلّ الفواتــــــحِ

أطلَّ عليّ الصــــــبحُ فوق شفاههِ
كلامٌ دفيــنٌ في طلول القرائــــــحِ

يتيمٌ أنا بل أرمــــلٌ بعد كبــوتيْ
حُشرتُ بكيلٍ من أسى الأرضِ طافحِ0
——————————————-

‫شاهد أيضًا‬

افتتاح دار للثقافة والفن باسم توما نهرويو في قبري حيوري

إيماناً بتعايش المكونات مع بعضها وتعدد الثقافات واللغات في المنطقة, افتتحت هيئة الثقافة وا…