16/06/2020

مقتلُ قيادي في تنظيم حراس الدين الإرهابي في ريف ادلب

أسفرَ التعاونُ الاستخباراتيُ بين الروس والتحالفِ الدولي، لمقتلِ قياديٍ في تنظيمِ "حراس الدين" غرب ادلب، حيث تم استهدافُ سيارتهِ بثلاثةِ صواريخَ موجهة، أطلقتها طائرةٌ مسيرةٌ تابعةٌ للتحالفِ الدولي.

في إطارِ التعاونِ الاستخباراتي بينَ قواتِ التحالفِ الدولي والقواتِ الروسيةِ في قاعدةِ حميميم، استهدفت طائرةٌ مسيرةٌ تابعةٌ للتحالفِ عصرَ يومِ الأحد، غربَ ادلب، استهدفت سيارةَ “بلال اليمني”، القياديُ في تنظيمِ “حراس الدين”، بثلاثةِ صواريخٍ موجهة، ما أدى لمصرعِه وإصابةِ مرافِقه بجروحٍ خطيرة، بحسب وكالةِ “نورث برس”
وبحسب ما قالَه اللواء “يوري بورينكوف” من مركزِ المصالحةِ الروسية، فقد جرى تنسيقٌ عالٍ بين الاستخباراتِ العسكرية الروسيةِ والاستخباراتِ الأمريكيةِ في مقاطعةِ إدلب، من خلالِ جمعِ بنكِ معلوماتٍ لمتطرفينَ متشددين، وتم التعاملُ مع هدف متحركٍ عصر يومِ الأحد، من قبل طائرةِ استطلاعٍ مذخرٍ تابعةٍ للتحالفِ الدولي، وتمت إصابةُ الهدفِ بنجاح.
ولكن التحالفَ الدولي، لم يُعلن مسؤوليتَه عن الاستهدافِ حتى الآن.
وتجدرُ الإشارة إلى أنّ التحالفَ الدولي، كان قد أعلنَ مسؤوليتَه عن توجيهِ ضرباتٍ جوية، لاجتماعٍ ضمَّ قياديينَ من تنظيمِ “حراس الدين” غرب حلب، في شهرِ حزيران العامَ الفائت.

‫شاهد أيضًا‬

الاتحاد النسائي السرياني يقيم دورة تدريبية لنساء شعبنا

بهدف تنظيم نساء شعبنا وزرع الثقة في نفوسهن وتمكينهن من الإلمام بمعظم المتغيرات والمستجدات،…