19/06/2020

تعليماتٌ كنسيةٌ جديدةٌ في العراق تمس أسس وطقوس الكنائس

تستمرُ أعدادُ الإصاباتِ والوفيات بفيروس كورونا حول العالم، بالازدياد يوماً بعد يوم، الأمر الذي حذا ببطريرك بابل للكلدان، "مار لويس روفائيل ساكو"، بتوجيهِ تعليماتٍ لكهنةِ الكنائس، اعتبرها العديدُ من المؤمنينَ مساساً بالطقوس والشعائرِ الكنسية.

في تدهورٍ مستمرٍ لتفشي فيروس كورونا عالمياً، أظهرت بياناتُ منظمةِ الصحة العالمية، أنّ عددَ المصابين بفيروس كورونا حول العالم، تجاوز حاجزَ الثمانيةِ ملايينِ شخص، في حين بلغ عددُ الوفياتِ أكثرَ من أربعِمائةٍ وأربعينَ ألفَ شخص.
مع بقاءِ الولاياتِ المتحدةِ على رأسِ قائمةِ الدولِ الأكثرَ انتشاراً للفيروس، حيث تم تسجيلُ نحوِ مليونين ومئةٍ وثمانٍ وخمسينَ ألفَ إصابة، وأكثرَ من مئةٍ وسبعةَ عشرَ ألفَ وفاة.
وفي سياقِ متصل، ونقلاً عن “آرتا إف إم”، أعلنت وزارةُ الصحةِ في إقليم كردستان العراق، تسجيل مئةٍ واثنتينِ وثمانينَ إصابةً جديدةً بفيروس كورونا، خلال الساعاتِ الأربعِ والعشرينَ الماضية.
وبذلك تكون الحصيلةُ الإجماليةُ للإصابات بفيروس كورونا في الإقليم، قد بلغت ألفينِ وستَمائةٍ وأربعاً وأربعينَ حالة.
وبهذا الصدد، وجّه بطريرك بابل للكلدان، “مار لويس روفائيل ساكو”، تعليماتِه لكهنةِ “بغدادَ” ومؤمنيها، ومن أبرزِ تلك التعليمات، أنّ أي خدمةٍ رعويةٍ تُطلب من الكهنة، يجب أن تُجرى عبرَ الهاتف ووسائلِ التواصل الاجتماعي، وفي حالة الوفاة بفايروس كورونا، ستقومُ الحكومة بمراسيم الدّفن المدنيّة، ويُدفن الميت في مقبرةِ “وادي السّلام”، في قطعةٍ مخصّصةٍ للمسيحيّين، لحينِ انتهاءِ الوباء، وبعد سنةٍ من تاريخِ دفنه، سيُسمح للكنيسةِ بنقل الرّفاة إلى مقابرِ الكنائس.
ويُشارُ أيضاً إلى أنّ الحكومة منعت كلّ رجال الدّين، من إقامةِ الجنّاز للموتى المصابين بالوباء.
وهذه التعليماتُ وغيرُها، أثارت استياءَ العديدِ من أبناءِ الرعية، الذين اعتبروها خرقاً واضحاً للطقوس الدينيةِ المسيحية.

‫شاهد أيضًا‬

حزب اتحاد بيث نهرين الوطني يعقد مؤتمرَه الخامس والأول بعد التأسيسي

تحت شعار “نضالنا السياسي القومي الوطني الإنساني أملُ شعبنا الكلداني السرياني الآشوري…