26/06/2020

تواصل الاشتباكات بين الفصائل الإرهابية في إدلب ومقتل إداري في تنظيم “حراس الدين”

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بخروج مظاهرةٍ شعبية عند “ساحة الساعة” في مدينة إدلب، احتجاجاً على الاقتتال المتواصل بين “هيئة تحرير الشام” وغرفة عمليات “فاثبتوا” الجهادية، كما طالب المتظاهرون بتحييد المناطق السكنية والمدنية وإبعادها عن الاقتتال الفصائلي.
ومع استمرار الاشتباكات المسلحة بين هيئة تحرير الشام وفصائل “فاثبتوا”، تواصل “هيئة تحرير الشام”، تعزيز مواقعها وحواجزها المنتشرة غرب إدلب، حيث عمدت مؤخراً لاستقدام المزيد من التعزيزات العسكرية حيث ضمت آليات ثقيلة ومصفحات ومقاتلين، بغية شن هجوم واسع على مواقع فصائل “فاثبتوا” المتمركزة في منطقة “عرب سعيد” غربي إدلب.
وفي سياقٍ آخر، استهدفت طائرة بدون طيار، بصاروخٍ سيارة عسكرية على الطريق الواصل بين مدينتي بنّش وإدلب، مما أدى لمقتل ثلاثة أشخاص، اثنان منهما كانا يستقلان السيارة، أحدهما إداري في تنظيم “حراس الدين” ويُدعى “محمد أبو عدنان الحمصي”، بينما لم يتم التعرف على الشخص الذي كان برفقته، بسبب التشوه الذي تعرض له جراء الانفجار.
والشخص الثالث الذي قُتل باستهداف الطائرة المسيّرة هو مدني كان يستقل دراجة نارية تصادف مروره من مكان الاستهداف.

‫شاهد أيضًا‬

الاتحاد النسائي السرياني يقيم دورة تدريبية لنساء شعبنا

بهدف تنظيم نساء شعبنا وزرع الثقة في نفوسهن وتمكينهن من الإلمام بمعظم المتغيرات والمستجدات،…