27/06/2020

الوضعُ الإنساني في سوريا يثيرُ مخاوف المنظماتِ الإنسانية

انهيارُ الاقتصادِ والليرةِ السورية، والحربُ التي دخلت عامَها العاشر، وأزمة فيروس كورونا التي يبدو أنّها خرجت عن السيطرة، والتوتراتُ السياسيةُ والاقتصاديةُ في الدولِ المجاورة، كلُها مجموعةُ عواملٍ أثرت بشكلٍ كبير، على معظمِ سكانِ سوريا، إذ حذّرت وكالاتُ إغاثةٍ تابعةٌ للأممِ المتحدةِ يوم الجمعة، من أنّ سوريا، تواجهُ أزمةَ غذاءٍ غيرَ مسبوقة، حيث يفتقرُ أكثرُ من تسعةِ ملايينٍ وثلاثُمائةِ ألفِ شخصٍ إلى الغذاءِ الكافي.
ومن جانِبِها، قالت “أكجمال ماجتيموفا”، ممثلةُ منظمةِ الصحةِ العالميةِ في سوريا، أنّه وبعدَ تسعِ سنواتٍ من الصراعِ المسلح، يعيشُ أكثرُ من تسعينَ بالمئةِ من سكان سوريا، تحتَ خطِ الفقر، الذي يبلغُ دولارين في اليوم، تزامناً مع تزايدِ الاحتياجاتِ الإنسانية.
وأضافت، أنّ نصفَ عددِ المستشفياتِ العامة فقط تعملُ في سوريا، في حين لاذَ نصفُ العاملين في المجالِ الطبي بالفرارِ منذ بدءِ الصراع، والمتبقون يواجهونَ تهديداً دائماً بالخطفِ والقتل.
وفيما يتعلقُ بانتشارِ فيروس كورونا في سوريا، قال “ريتشارد برينان”، مديرُ عملياتِ الطوارئِ في منظمة الصحةِ العالمية، أنّ الأرقامَ الرسميةَ أقلُ بكثيرٍ منَ الأعداد الحقيقية، ومن المتوقعِ أن يتسارعَ انتشارُ الفيروس مستقبلاً.

‫شاهد أيضًا‬

تشييع جثمان الشهيد “قومو” في مزار شهداء السريان

شيّع يوم الأمس العشرات من أهالي مدينة الحسكة، جثمان الشهيد ميلاد منير ميرو، المقاتل في الم…