27/06/2020

تغيرٌ لافتٌ للمواقفِ الألمانيةِ تجاه أمريكا وروسيا

واجهتَ ألمانيا في وقتٍ سابق، انتقاداتٍ شديدةً من قبلِ الولاياتِ المتحدة، بسبب إنفاقِها المنخفضِ عسكرياً، ضمنَ حلفِ الناتو، الأمرُ الذي دفعَ أمريكا، لسحبِ تسعةِ آلافٍ وخمسمائةِ جنديٍ من ألمانيا، كوسيلةٍ للضغطِ عليها، للالتزامِ بواجباتِها ضمن الحلف، وكردٍ على الضغوطِ الأمريكية، صرحت المستشارةُ الألمانية “أنغيلا ميركل”، لوسائلِ إعلامٍ أوروبية يومَ السبت، أنّ على أوروبا التفكيرُ جيداً في مكانتها في الواقع الجديد، الذي لن تسعى فيهِ الولاياتُ المتحدةُ إلى لعبِ دورِ الزعيمِ العالمي.
حيثُ قالت، أنّه وإن رغبت الولايات المتحدة الآن، بالتوقفِ عن أداءِ هذا الدورِ بإرادتِها، فيتوجب علينا التفكيرُ في هذا الموضوعِ بشكلٍ عميق.
وتعليقاً على موضوعِ تقليصِ أمريكا لعددِ قواتِها في ألمانيا، قالت “ميركل”، أنّ القواتِ الأمريكيةَ في الأراضي الألمانية، لا تسهمُ في حمايةِ ألمانيا والجزءِ الأوروبي للناتو فحسب، وإنما حمايةَ مصالحِ الولايات المتحدة أيضاً.
وفي صفعةٍ موجهةٍ للإدارةِ الأمريكية، شددت “ميركل”، على ضرورةِ مواصلةِ الاتحادِ الأوروبيِ للحوارِ مع روسيا، لأنها تتمتع بنفوذ كبير في سوريا وليبيا، على الرغمِ من الخلافاتِ بين روسيا والدولِ الأوروبية.
وقالت “ميركل”، أنّ هناك أسبابٌ جيدةٌ لمواصلة الحوار البناء مع روسيا، إذ أنّها تتمتع بنفوذٍ استراتيجيٍ هائل، في الدولِ القريبةِ من أوروبا، مثل سوريا وليبيا، وبالتالي، سأواصل السعيَ إلى التعاون مع روسيا.

‫شاهد أيضًا‬

نواب أمريكيون يدعون للاعتراف بمجازر سيميلي

في خطوةٍ من شأنِها تحقيقُ العدالةِ وإنصافُ وإيصالُ قضيةِ شعبِنا السرياني الكلداني الآشوري …