27/06/2020

وحدات حماية الشعب تقدم اعتذاراً لذوي ضحايا حادثة عامودا

في خطوةٍ تمثلُ تجسيداً للديمقراطيةِ والتسامحِ، بينَ مكوناتِ الإدارةِ الذاتيةِ لشمالِ شرق سوريا، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية يومَ الجمعة، أن وحداتِ حمايةِ الشعب، بصددِ تقديمِ اعتذارٍ رسميٍ عن أحداثِ “فاجعةِ عامودا”، التي جرت عام ألفينِ وثلاثةَ عشر، والتي أدت لاستشهادِ ستةِ مدنيينَ من المتظاهرين، على يدِ وحداتِ حمايةِ الشعب، والذين خرجوا للمطالبةِ بإطلاقِ سراحِ معتقلين، لدى قوات الأمن الداخلي في المدينة.
حيثُ قالَ “مظلوم عبدي”، القائدُ العامُ لقواتِ سوريا الديمقراطية، أنّ القواتِ جاهزةٌ لإصلاحِ وترميمِ هذا الجرح، وتقديمِ الاعتذارِ والتعويضِ المعنويِ والماديِ للمتضررين، وذوي الشهداءِ في مدينة عامودا.
وجاءت تلكَ التصريحات، خلالَ لقاءِ “عبدي”، والقياديةُ في وحداتِ حمايةِ المرأة، “نوروز أحمد”، والمتحدثُ الرسميُ باسمِ وحداتِ حمايةِ الشعب، “نوري محمود”، ومسؤولُ جهازِ الأمنِ العام، “فواز موسى”، الذينَ التقوا مع اللجنةِ المكلفةِ لإقامةِ الصلح، بين وحداتِ حمايةِ الشعب، وذوي ضحايا حادثةِ عامودا.

‫شاهد أيضًا‬

ختام الاجتماع النصف سنوي لمنسقية المرأة بجملة من القرارات المهمة

سعياً منها لدعم وتطوير دور المرأة بشكل أكبر في كافة مناطق إقليم شمال وشرق سوريا، عقدت منسق…