29/06/2020

عوائل شهداء عامودا يطالبون بمحاسبة المسؤولين عن الحادثة.

يُصادف /27/ من حزيران من كل عام ذكرى ضحايا عامودا والتي جرت أحداثها عام 2013 وخلالها تصادم المتظاهرين مع وحدات حماية الشعب، مما أسفر عن وقوع ضحايا في صفوف المتظاهرين،
وخلال مراسيم إحياء الذكرى السابعة لحادثة عامودا، طالب عوائل الشهداء في بيان لهم، بمحاسبة المسؤولين عن وقوع هذه الحادثة، والاعتذار بشكل رسمي عما حدث.
ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان المتحدث باسم وحدات حماية الشعب، نوري محمود عن تحملهم مسؤولية “الفاجعة”، وتقديم الاعتذار لعوائل الضحايا.
وفي تصريح لنورث بريس قال عبد القادر وتي، عضو لجنة الصلح، “إن النتيجة الأخيرة للقاءاتهم مع عوائل الضحايا والمجلس المحلي الذي مثلهم في التفاوض، كان التوصل إلى ورقة أخيرة مؤلفة من عدة نقاط تضمنت مطالب عدة كان منها، تقديم اعتذار علني لسكان عامودا وعوائل الضحايا، والاعتراف الرسمي بتحمل مسؤولية الحادثة، والاستعداد لبذل التعويض المادي والمعنوي للعوائل واعتبار الضحايا “شهداء” رسمياً، لهم الامتيازات الخاصة بـ “شهداء قسد” نفسها.
كما أبدى القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، استعداده لتنفيذ هذه المطالب.
هذا وطالبت عائلات الضحايا بمحاسبة المسؤولين عما جرى، وبحسب العوائل فإن هؤلاء المسؤولين يتقلدون مناصب رفيعة في الإدارة الذاتية.

‫شاهد أيضًا‬

جدول زمني للقوات الأمريكية وقسد لعودة محاربة “داعش”

قال عضو في القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية محمود برخدان في تصريح لوكالة فرانس بريس،…