30/06/2020

آنو جوهر: العمليات العسكرية في زاخو تتسبب بموجة نزوح مسيحية

طالب رئيسُ تحالفِ الوحدةِ القومية، آنو جوهر عبدوكا، في بيان أمس، تركيا وحزبَ العمال الكردستاني بحل مشاكلِهم بعيداً عن القرى والبلداتِ المسيحية المسالمة في شمالِ العراق. وقال وزيرُ النقل والمواصلاتِ في حكومةِ إقليم كوردتسانَ العراق إن “العملياتِ العسكريةَ الأخيرةَ في الإقليم أرعبتِ المواطنين لا سيما في مدينةِ زاخو الحدودية، والتي تتضمن العشرات من القرى المسيحية، حيث فر العديدُ من عائلات هذه القرى إلى مركز مدينتي زاخو ودهوك”.
وأشار عبدوكا إلى أن الصراعَ بين حزبِ العمال الكوردستاني وتركيا تسبَّب في مخاوفَ كبيرةٍ وفي بَدْءِ موجةِ نزوحٍ جديدة. وطالب بتجنيب أراضيَ إقليم كوردستانَ العراق هذا الصراع، وأن يبتعدَ حزبُ العمالِ الكوردستاني بصراعِه عن القرى المسالمةِ والآمنة في الإقليم التي يقطنها أبناءُ المكون الكلداني السرياني الآشوري”.
وفي لقاء مع “العربية”، أكد عبدوكا على تمسكِ شعبِنا بهويتِه القوميةِ، وقال إن “المسيحيين عانوا الأمرَّينِ لأكثرَ من عَقدَيْن من الزمن وبعد عام ألفينِ وثلاثة وحتى اليوم، وهناك مئاتُ الآلاف من المسيحيين الذين تركوا العراق وهاجروا إلى خارجِ البلد، كما نزح بعضُهم إلى إقليم كوردستانَ العراق، فاليوم بطريقةٍ أو بأخرى إذا كانتِ الأوضاعُ في الإقليمِ غيرَ مستقرة، فإلى أين سيذهبُ المسيحيون؟ اليوم آخرُ محطةٍ لنا في بلاد ما بين النهرين هي إقليم كوردستان”.
وطالب الوزير عبدوكا، المجتمعَ الدوليَّ والأممَ المتحدة والدولَ الدائمةَ العضويةِ في مجلس الأمن أن يضعوا حداً لهذهِ الصراعاتِ على أرض اقليمِ كوردستان، وأن يُبعدوا الصراعَ بين حزبِ العمالِ الكوردستاني والجارةِ تركيا عن أراضي شعبِنا وقراهُ المسالمةِ في شمالِ العراق.

‫شاهد أيضًا‬

انخفاض عدد عوائل شعبنا في البصرة لثلاثمئة عائلة

في تصريحٍ أدلى به لفضائيةِ “روداو”، قال كاهنُ الكنيسةِ الكلدانيةِ في “ال…