02/07/2020

ألمانيا والسويد تلاحق السوريين اللاجئين المتهمين بجرائمِ حرب

باتَ ملفُ ملاحقةِ مرتكبي الجرائمِ من اللاجئين السوريين في أوروبا، باتَ مفتوحاً على مصراعيه، إذ بدأت كلٌ من السويد وألمانيا رسمياً، بملاحقةِ اللاجئينَ السوريين، بتهمِ ارتكابِ جرائمَ حربٍ في سوريا.
حيثُ طالبتِ الشرطةُ السويديةُ وفي بلاغٍ نشرته، طالبتِ المواطنينَ بالمبادرةِ للإبلاغِ عن مجرمي الحرب، الذين يعيشونَ ضمنَ الأراضي السويديةِ كلاجئين، وخصصت بريداً الكترونياً لذاتِ الغاية.
أما في ألمانيا، فقد أكدَ “ميشيل شماس”، الناشطُ في مجالِ حقوقِ الإنسان، أكدَ أنّ المركزَ السوريَ للدراساتِ والأبحاثِ القانونية، بدأ عامَ ألفينِ وستةَ عشر، بفتحِ ملفاتِ الانتهاكاتِ والجرائمِ ضدَ الإنسانية، المرتكبةِ في سوريا.
ومن جانبِه، قالَ “غزوان قرنفل”، مديرُ تجمعِ المحامينَ السوريين، أنّ ما ساعدَ على ملاحقةِ مجرمي الحرب في أوروبا، هو تفعيلُ القضاءِ الأوروبي للولايةِ القضائيةِ العالمية، أي إمكانيةُ المحاكمةِ على جرائمَ لم تُرتَكب في الدولِ الأوروبية، ووصولُ عددٍ من الحقوقيينَ السوريينَ إلى أوروبا، ومزاولتُهم للمحاماةِ في مراكزَ مرخصة، وتواصلُهم مع منظماتٍ حقوقيةٍ أوروبية.

‫شاهد أيضًا‬

الأمم المتحدة تنشر تقريراً يثبت تورط تنظيم داعش بتطوير الأسلحة الكيماوية

نشر فريق تحقيق تابع للأمم المتحدة، تقريراً تضمن أدلة تؤكد قيام تنظيم داعش الإرهابي جرائم ض…