02/07/2020

النظامُ السوري يبدأ بتنظيف مؤسساته من الفساد

مع بدءِ تطبيقِ قانونِ “قيصر” الأمريكي، الذي ضيقَ الخناقَ على النظامِ السوريِ ومؤسساتِه وداعميهم، قامَ النظامُ وبمحاولةٍ لدعمِ اقتصادِه المُنهار، بشنّ حملةِ مصادرةٍ لأموالِ الموظفينَ والمسؤولين ورجالِ الأعمال، الذين مارسوا الفسادَ واستغلوا مناصِبَهم، لنهبِ ثرواتِ وأموالِ ومقدّراتِ الدولة.
وبهذا الصدد، حجزت وزارةُ الماليةِ السوريةِ احتياطياً، أموالَ مديرِ إدارةِ الاتصالاتِ في الجيشِ السوري، “معن حسين”، بالإضافةِ لأموالِ زوجتِهِ وأولادِه، دونَ معلوماتٍ عنِ السبب.
واكتفتِ الوزارةُ بالإشارةِ إلى أنّ الحجز، يأتي ضماناً لحقوقِ الخزينةِ العامة.
وفي تضاربٍ للأنباء، تناقلت مواقعُ إعلاميةٌ وصفحاتٌ على مواقعِ التواصل الاجتماعي، معلوماتٍ حولَ اعتقالِ “حسين”، في حينِ لم يصدر أيُ تعليقٍ رسميٍ بهذا الخصوص.
بيدَ أنّ وسائلَ إعلامٍ محليةً أخرى، قالت أنّ السببَ يعودُ إلى علاقةِ “حسين”، برجلِ الأعمالِ “رامي مخلوف”، ابنُ خالِ الرئيسِ السوري “بشارِ الأسد”، والذي أنهتِ الحكومةُ في دمشق، كافةَ استثماراتِه في سوريا، حيث تم فسخُ العقودِ التي أُبرِمت مع شركةِ “مخلوف” لإدارةِ واستثمارِ الأسواقِ الحرة، بعد أن احتكرَها لأكثرِ من عشرِ سنوات، وبذلك القرارِ وسابقاتِه، أُغلِقت جميعُ أعمالِ “مخلوف” داخلَ سوريا وخارِجَها.

‫شاهد أيضًا‬

دمشق تعيش أزمةً خانقة بعد قرارات حكومة النظام بتقليص مخصصات الوقود

بعد قراراتٍ مجحفة اتخذتها حكومة النظام السوري بدمشق حول تخفيض مخصصات السيارات العامة من ال…