02/07/2020

انتشار فايروس كورونا في سوريا والعراق يثير مخاوف سكان شمال شرق سوريا

نشرت وكالة هاوار للأنباء تقريراً تساءلت فيه حول التدابير التي ستتخذها الإدارة الذاتية حيال تزايد عدد الإصابات بفايروس كورونا في عموم المناطق السورية والذي اقترب من 300 إصابة، بالإضافة لانتشار الفايروس في دول الجوار خاصةً العراق ووصول عدد الإصابات لأرقامٍ تنذر بوقوع كارثة إنسانية.
الأمر الذي يزيد مخاوف سكان شمال وشرق سوريا من وصول فيروس كورونا إلى منطقتهم، خاصةً بعد فتح المعابر مع مناطق تشهد انتشاراً للفايروس وسهولة تنقل المسافرين،
وبحسب وزارة الصحة التابعة للحكومة السورية فإن سوريا مقبلة على فترة حظر جديدة بعد انتهاء امتحانات الثانوية الجارية.
ويعود الفضل في عدم تفشي الفيروس في شمال شرق سوريا إلى الإجراءات التي اتخذتها الإدارة الذاتية، منها الحظر العام للتجوال وعمليات التعقيم وتجهيز المراكز الصحية ونقاط العزل وتدريب الكوادر الطبية.
ومن جانبه قال الرئيس المشترك لهيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وعضو خلية الأزمة لمواجهة فيروس كورونا، الدكتور جوان مصطفى:
“نظراً لفترة الأعياد والمواسم شهدت جميع المعابر تساهلًا بعض الشيء ولكن جميع الاجراءات الاحترازية والطبية بقيت كما هي، الوافدون إلى المنطقة يتم إخضاعهم لفحوصات طبية”
وأضاف: ” في الفترة القادمة سنعيد تقييم وضع هذه المعابر وزيادة الإجراءات الاحترازية والوقائية وجعلها أكثر صرامة”.
ولفت مصطفى إلى إمكانية إعادة فرض حظر تجوال جديد في المنطقة إذا لزم الأمر ولكن يبقى العمل الأكبر هو توعية المجتمع حول حماية نفسه من الفيروس وتأهيله للتعايش مع الواقع الجديد الذي قد يستمر طويلاً.
وبحسب الدكتور جوان فإن الإدارة الذاتية حصلت على بعض المساعدات الطبية والمعدات من منظمة الصحة العالمية للكشف عن فيروس كورونا، منوّهاً أن وصول المساعدات الطبية إلى المنطقة يواجه صعوبة كبيرة نتيجة إغلاق معبر تل كوجر الحدودي.

‫شاهد أيضًا‬

مئة وخمسون عائلة عراقية تغادر مخيم الهول شمال شرقي سوريا

تعود مئات العائلات من اللاجئين العراقيين في مخيم الهول كل عام, حيث غادرت يوم الجمعة, مئة و…