03/07/2020

اجتماعٌ لهيئاتِ الإدارةِ المحليةِ في الإدارة الذاتية

أدت التصرفاتُ التركيةُ، المتمثلةُ بخفض منسوبِ المياهِ المتدفقةِ إلى حوضِ نهرِ الفراتِ في سوريا، إلى شحٍ كبيرٍ في المياهِ في مناطقِ شمالِ شرق سوريا، بالإضافةِ لانخفاض توليدِ الكهرباء من السدود، التي تعتمدُ على قوةِ المياه في توليدِ الطاقة، الأمر الذي دعا الهيئاتِ المحليةَ في الإدارةِ الذاتية، لعقدِ اجتماعِها الدوري، ومطالبةِ كافةِ المنظماتِ الإنسانية، بإجبارِ تركيا على العدولِ عن تلكَ التصرفات.

خلالَ الاجتماعِ الدوري الشهري، الذي حضرَهُ كلٌ منَ الرئاسةِ المشتركةِ لهيئةِ الإداراتِ المحلية، “جوزيف لحدو” و”ميديا بوزان”، ونائبةِ الرئاسةِ المشتركةِ للمجلسِ التنفيذيِ في الإدارةِ الذاتية “أمينة أوسي”، والرئاساتِ المشتركةِ للجانِ وهيئاتِ الإداراتِ المحليةِ في الإداراتِ الذاتيةِ والمدنيةِ السبع، تمتِ الإشارةُ إلى أنّ استمرارَ تركيا بحجزِ مياه نهرِ الفرات، يُنذرُ بكارثةٍ إنسانية، وأكدَ المجتمعون، على ضرورةِ تحركِ المنظماتِ الدوليةِ والإنسانية، لإجبارِ تركيا على ضخِ المياهِ من جديد، في نهر الفرات.
وناقش المجتمعون خلال الاجتماع، قانونَ العقوباتِ “قيصر”، الذي تم تطبيقُه خلالَ الشهرِ الحالي، ومدى تأثرِ مناطقِ شمالِ وشرقِ سوريا به، والعملَ على الحدِ من تأثيرِ العقوباتِ على أعمالهم الخدميةِ، خلالَ الفترةِ المقبلة.
وأشار المجتمعونَ خلالَ مداخلاتِهم، إلى أنّ ما يحصلُ من مشاكلَ في المياهِ والكهرباءِ وغيرِها، خارجٌ عن إرادةِ اللجان، ويتطلبُ تحركاً عاجلاً من المنظماتِ الدوليةِ والإنسانية، لإجبارِ تركيا على ضخ المياه في نهرِ الفرات.

‫شاهد أيضًا‬

استشهاد اربعة اشخاص خلال التفجير الذي حصل في حي الصناعة بالقامشلي

عقب الاستهداف الذي طال حي الصناعة بمدينة القامشلي, قالت قوى الامن الداخلي بان نتائج التحقي…