07/07/2020

نائبٌ أستراليٌّ جديد ينضمُّ إلى قائمةِ الموقعينَ على المبادرةِ التي تطالبُ حكومةَ البلاد، الإعترافَ بـ سيفو

وقع النائبُ الأسترالي ذو الأصولِ الإيطالية طوني زابيا، على المبادرة المشتركة التي تدعو حكومةَ كامبيرا، للإعترافِ بمجازر التطهير العرقي التي إستهدفت السريانَ الآشوريين والأرمن واليونانيين، في عهدِ السطنةِ العثمانية في العام ألفٍ وتسعِمئةٍ وخمسة عشر. ويشار إلى أن عددَ السياسيينَ الموقعين على هذه المبادرة وصل لحد الآن إلى ثلاثة عشر عضواً في مجلسي النواب والشيوخ في البرلمان الأسترالي.

إنضم نائب آخر من نواب البرلمان الأسترالي إلى المجموعة التي تؤيد وتدعم المبادرة المشتركة التي تطالب حكومة كامبيرا، الإعتراف بمجازر التطهير العرقي سيفو التي طالت شعبنا والأرمن واليونانيين.
وقال النائب الأسترالي طوني زابيا، إنه “رحَّب بهذه المبادرة، وعبَّر عن دعمه لهذا التحرك، وإنه سيضم صوته لبقية النواب الإستراليين للإعتراف بالمجازر التي وقعت أحداثها عام 1915 مستهدفة كلاً من الأرمن واليونانيين والسريان الآشوريين”.
ويشار إلى أن النائب زابيا وهو من خلفية إيطالية، كان قد صرح في وقت سابق، بأن الإعتراف بمجازر سيفو هو أفضل رد لدماء أولئك الشهداء وللعوائل الناجية من تلك المجازر، وأنها بنفس الوقت رسالة للعالم أجمع تدعو إلى رفض مثل هذه الإبادات وإلى محاسبة الجماة.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …