08/07/2020

إدارة ترامب تستخدم كلمة إبادة خلال حديثها عن مأساة الأرمن لعام 1915

خلال مؤتمرٍ صحفيٍ عقدته في البيتِ الأبيض، أشارتِ السكرتيرةُ الصحفية للرئيس الأميركي “كايلي مِكيناني” إلى الإبادة الجماعية التي تعرض لها الأرمن في إقليم الأناضول، جنوبَ شرقِ تركيا. جاء ذلك في معرضِ كلامِها عن الاعتداءِ الذي تعرض له الصرحُ التذكاريُّ للإبادةِ الجماعيةِ الأرمنية في مدينةِ “دِنْفر” الأميركية مؤخراً خلال أعمالِ الشغبِ التي إجتاحتِ البلادَ بعد مقتلِ المواطنِ الأميركي “جورج فلُوْيْد”.
وقالت مِكيناني إنَّ “هناك على ما يبدو نقصٌ في الفهمِ والمعرفةِ التاريخية عندما يتمُّ تخريبُ صرحِ الإبادةِ الجماعيةِ الأرمنية والذي يخلدُ ذكرى ضحايا جميع الجرائمِ ضد الإنسانية بما في ذلك العبودية”.
ويذكر أنَّ هذه هي المرةُ الأولى التي يتمُّ فيها ذكرُ كلمةِ إبادة من قبل إدارةِ الرئيسِ الأميركي دونالد ترامب من جهة، ومنذ حكمِ الرئيسِ الراحل رونالد ريغِن من جهةٍ ثانية، خلال الحديثِ عن الإبادةِ الجماعيةِ الأرمنية التي وقعتْ أحداثُها في العام ألفٍ وتسعِمئةٍ وخمسة عشر، زمنَ الحكمِ العثماني والتي إعترف بها الكونغرس الأميركيُّ رسمياً نهايةَ العام ألفين وتسعة عشر.
ويبدو أن البيتَ الأبيض لا يملك خياراً بعد اليوم، سوى اعادةِ توجيه بوصلةِ السياسةِ الخارجيةِ للدولة بشكلٍ يتناسبُ مع روحِ القرارِ الأميركي الأخير الخاص بـ المأساةِ الإنسانيةِ الكبرى التي طالت الأرمنَ والسريانَ الآشوريين واليونانيين

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …