13/07/2020

اشتباكاتٌ بين قوات النظام والمسلحين الموالين له تسفر عن جرحى نتيجة خلاف على محصول الفستق

نشب شجارٌ بين عناصر من قوات النظام من جهة، وآخرين من المسلحين الموالين له من جهةٍ أخرى، نتيجة خلاف فيما بين قادة تلك المجموعات على تقاسم أشجار الفستق الحلبي في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي، مما أدى إلى إصابة 3 عناصر من تلك المجموعات.

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنه وبتاريخ الرابع من تموز، استولت شعبة “حزب البعث” في محردة على الأراضي الزراعية ومحصول أشجار الفستق الحلبي في مدينة كفر زيتا بريف حماة الشمالي، بعد أن هجرها سكانها مع بداية عملية التصعيد الأخيرة لقوات النظام وروسيا في العام الفائت.
وتأتي هذه العملية في إطار سعي “الحزب الحاكم” في سوريا إلى تجريد المعارضين من حقوق الانتفاع والإيجار والمزارعة وسلبها وتقديمها لعناصر “جيش الوطن” والشبيحة والمسلحين الموالين لهم، الأمر الذي سيؤدي وفق استطلاعات “المرصد السوري” إلى خلق عداواتٍ جديدة لا تنتهي وثأر لا ينطفئ بين أفراد المجتمع، خاصةً بعد قيام هذه المجاميع المسلحة المحسوبة على النظام بتعفيش أغلب المناطق التي دخلوها بأسلحتهم بعد تهجير سكانها.

‫شاهد أيضًا‬

ضحايا وأضرار مادية جراء عاصفة مطرية قوية تضرب سوريا

افادت مصادر محلية بان منطقة الغاب والسقيلبية ومصياف غرب حماة شهدت هطول أمطار غزيرة مصحوبة …