19/07/2020

ألمانيا تعتبر مخيم الهول مركز خطير لتوليد الإرهاب

مخيم الهول أو كما يوصف بمخيم الدواعش، بني هذا المخيم في شمال وشرق سوريا منذ ما يقارب الـ 30 عاماً، وذلك لإيواء اللاجئين العراقيين الذين فروا إلى الحدود السورية خلال حرب الخليج عام 1980، لكن بعد سقوط دولة تنظيم داعش المزعومة في آذار /مارس الماضي وانتهاء سيطرته على الأرض، بدأت قوات سوريا الديمقراطية بزج الدواعش المستسلمين والمقبوض عليهم في هذا المخيم، ليأوي داخله الآلاف من أسر الدواعش، ليتحول بذلك إلى بؤرة للإرهاب تهدد مناطق شمال وشرق سوريا والعالم أجمع.
وعن الوضع العام في المخيم قالت وزارة الخارجية الألمانية: “إن ايديولوجية تنظيم داعش الإرهابي وتطبيقها يُجرى تمريرها هناك، خاصة من قبل المناصرات الأجنبيات للتنظيم، في مجموعات تعليمية منظمة للقصّر”، وذلك بحسب صحيفة العين الإخبارية.
وأضافت الوزارة: “إن مستوى التطرف بين الأطفال والمراهقين مرتفع، وأعمال العنف الفعلي واللفظي تزداد، المستوى القيادي لداعش ينظر على ما يبدو إلى الأطفال والمراهقين في مخيمات اللاجئين والسجون على أنهم الجيل القادم للتنظيم”.
وأشارت إلى أن “هجمات أنصار داعش أصبحت أكثر عنفاً وهي تؤدي إلى عمليات قتل أكثر مما كانت عليه في 2019”.
وقالت القيادية في لجنة الشؤون الداخلية بالبرلمان الألماني عن حزب “اليسار”، أولا يلبكه: “يتعين على الحكومة الألمانية، على الأقل، أن تتولى رعاية أطفال متطرفات داعش المنحدرات من ألمانيا مع أمهاتهم”، مضيفة” أنه “لا يوجد طريق آخر للحيلولة دون كارثة إنسانية وجيل جديد من إرهابيي داعش”.

‫شاهد أيضًا‬

وفد من الإدارة الذاتية يلتقي مع مسؤولين وأعضاء لجنة العلاقات الدولية للحزب اليساري اللوكسمبورغي

لقاء الادارة الذاتية مع أعضاء لجنة العلاقات الدولية للحزب اليساري اللوكسمبورغي، عقد يوم ال…