21/07/2020

سنحريب برصوم ” الأصوات الخانعة للنظام التركي ستزول وسيبقى صوت توما جيليك صوت الشعب”

اعتبر سنحريب برصوم أن ما يتعرض له النائب السرياني في البرلمان التركي، توما جيليك، هو مؤامرة استخباراتية تركية قد تؤدي إلى عزله من البرلمان، في محاولة لإسكات الأصوات المعارضة للنظام التركي.

في منشورٍ له على صفحته الشخصية في موقع الفيسبوك، قال الرئيس المشترك لحزب الاتحاد السرياني في سوريا، سنحريب برصوم، ” إن توما جيليك هو النائب السرياني الوحيد في البرلمان التركي، والذي أثبت شجاعة كبيرة في المطالبة بحقوق شعبه وتعرية ممارسات الأنظمة التركية، منذ السيفو وحتى حكم حزب العدالة والتنمية، وهو يتعرض الآن لمؤامرة استخباراتية تركية قد تؤدي إلى عزله من البرلمان”
وتابع برصوم في منشوره قائلاً “هي محاولة لإسكات الأصوات المعارضة للنظام التركي، ومن جهةٍ أخرى يعمل النظام إلى التودد للأصوات الخانعة التي تبجله”
ووصف برصوم نظام الحكم التركي بأنه “نظامٌ يقضي على الفكر والبشر من جهة ويدعي أنه مع العدالة والديمقراطية، ويستولي على أملاك السريان وأوقاف الكنائس، ويدعي أنه حامي المسيحيين بينما هو الآن يحول كنيسة آية صوفيا إلى جامعٍ لأسباب سياسية رخيصة”
وفي منشوره أكد سنحريب برصوم بأن “مئة عامٍ من هذه السياسات في الشرق الأوسط أدت إلى وصول المسيحية لحافة الاندثار، ولا يمكن لمن يعتنق المسيحية أن يستمر ويتطور في ظل غياب الحريات العامة والخاصة والحقوق القومية والثقافية والسياسية، ويبقى الهدف هو الديمقراطية للجميع أولاً وليست المكاسب الشخصية،
واختتم برصوم منشوره بالقول “الأصوات الخانعة للنظام ستزول يوماً ما وسيبقى صوت توما جيليك لأنه صوت الشعب وصوت الحق والحياة”

‫شاهد أيضًا‬

أمريكا تدعو لوقف فوري لخفض التصعيد

في إطار ردود الفعل الأمريكية جراء التصعيد التركي على مناطق شمالي وشرقي سوريا أكد المبعوث ا…