24/07/2020

حزب الاتحاد السرياني العالمي: أردوغان يستمر باستهداف المسيحيين

قال حزب الإتحاد السرياني العالمي بقيادة إبراهيم مراد، إن النائب السرياني توما جيليك يتعرض اليوم لإستهداف ممنهج من قبل الطغمة الأردوغانية الحاكمة في تركيا، كونه أثبت شجاعة كبيرة خلال خطاباته تحت قبة البرلمان، وأهمها مطالبته تركيا الإعتراف بمجازر إبادة التطهير العرقي سيفو. ووصف حزب الإتحاد السرياني، مؤسسات شعبنا التي تنساق وراء حملة التشهير ضد النائب جيليك، بأنها دكاكين تتجار على حساب مصالح شعبنا وقضاياه القومية.

أعلن حزبُ الاتحادِ السرياني العالمي في بيان، أن المسيحيينَ عامة والشعبَ السريانيَّ بشكل خاص ما زالوا عرضةً لاستهدافٍ مبرمجٍ من قبل رئيسِ النظام التركي رجب طيب أردوغان الذي قام مؤخَّراً بتلفيقِ تهم رديئةٍ للنائبِ السريانيِ الوحيد في البرلمان التركي توما جيليك المعارض لحزبِ أردوغان وحكومتِه.
وأكد حزبُ الإتحادِ السرياني أن النائب جيلك أثبت شجاعةً كبيرةً خلال خطاباتِه تحت قُبَّةِ البرلمان في المطالبة بحقوقِ شعبِه وتعريةِ ممارساتِ الأنظمةِ التركية الديكتاتوريةِ والإجرامية عبر الأزمنة وأهمُّها مطالبتُه الدولةَ التركية الاعترافَ والتعويضَ عن الإباداتِ التي ارتكبتها بحق الشعوبِ السريانيةِ الآشوريةِ الكلدانية والأرمنيةِ واليونانيةِ وغيرِهم، مشيراً إلى إستمرارِ حكومةِ أردوغان في مصادرةِ أراضيَ وكنائسِ شعبنا، واعتقالِ رجالِ دينٍ وقتلِ قرويين، لإخافة من تبقى صامدًا في أرضِه التاريخية وحثِه على الهجرة.
وإستغرب البيانُ قيامَ بعضِ المؤسساتِ والأنديةِ ومحطاتِ التلفزة المحسوبةِ ظلماً على شعبِنا بتسويقِ التهم وحملةِ التشهير ضد النائبِ السرياني، مضيفاً أنَّ “هذه الدكاكينَ لم تؤيدْ نضالَ رفيقِنا عندما كان يقود التظاهراتِ ويعتلي المنابرَ للمطالبةِ بحقوقِ شعبِنا وحقوقِ باقي الشعوبِ المظلومةِ الساعية لنيلِ حريتِها وكرامتِها في تركيا، والسببُ في ذلك واضحٌ وضوحَ الشمس وهو ارتباطُ هذهِ الدكاكين بالاستخباراتِ التركية والوقوفُ إلى جانبِها لغاياتٍ وأهدافٍ شخصية تندرج تحت خانةِ الخيانةِ لشعبِهم وحقوقِه”.
وأكد حزبُ الإتحادِ السرياني العالمي، بأن استهدافَ نضالِ شعبِنا عبر استهدافِ النائب توما جيليك لن يثنيَهُم عن متابعةِ مسيرتِهم بكافةِ الوسائلِ المشروعة لنيلِ حقوقِ شعبِنا في أراضيهِ التاريخية

‫شاهد أيضًا‬

الجبهة السياديّة من أجل لبنان تعقد اجتماعاً طارئاً

خلال اجتماعٍ طارئ عقدته ” الجبهة السياديّة من أجل لبنان ” في بيت حزب الوطنيين …