24/07/2020

مطران الروم الأرثوذكس بلبنان عن «آيا صوفيا»: الدين ليس أداة يستعملها السياسيون لأغراضهم

في كلمةٍ له خلال قداسِ يومِ الأحد، قال المطران إلياس عودة، مطرانُ أبرشيةِ بيروت للسريان الملكيين، إن “الشعبيةَ السياسيةَ والدينية لا تُبنى على أنقاضِ الكنائس وتغييرِ ملامحِها وإخفاءِ أيقوناتِها، وإنَّ إحترامَ الآخرِ وقبولَه هما من الحقوقِ والواجباتِ المقدسة، وكلُّ من ينقضُهُما يكونُ مجرماً في حقِ البشريةِ ككل”. وعبَّر المطران عودة عن إستغرابِه من أنَّ العالمَ مقسومٌ في القرنِ الحاديَ والعشرين بين من يدعو إلى الأخوةِ والتسامح، وبين من يغتالُ الأخوةَ ويبثُّ التفرقةَ والحِقد.
وشدد مطرانُ السريانِ الملكيين على أنَّ البشريةَ لا تستطيع أنْ تتطورَ إن بقيتْ تهدمُ التاريخَ لتصنعَ غيرَه، مضيفاً أنَّ “التاريخَ تراكمُ حَقَبات، ومن ينكرُ من سبَقَه سينكِرُهُ من يخلِفُه”، مشيراً إلى أنَّ التاريخَ لا يُطمَسُ وفي الوقتِ نفسِه لا يرحم، وأنَّ التاريخَ يفضحُ المجرمين ولو بعدَ قرون.
من جهتِها، دعت رئيسةُ اليونان كاترينا ساكلارو بولو عبرَ تغريدة، قداسةَ البابا فرنسيس للتدخل لمنعِ تحويلِ آيا صوفيا إلى مسجد، لافتةً إلى أنها أبلغته مدى تقويضِ القرارِ التركي أسسَ التسامحِ ومدى تعميقِه الفجوةَ بين الثقافاتِ والأديان.
بدورِها، دعتِ الصحفيةُ الكنديةُ من أصولٍ سريانية “سوسان كورا”، حكومةَ بلادِها إلى التدخلِ من أجل الحفاظِ على واقعِ آيا صوفيا كمتحفٍ في إسطنبول، وقالت إنه “منذ فترة وأنا أتابعُ الحملةَ الجائرةَ التي تقودُها تركيا ضد مسيحييِ البلاد، لذا فإنَّ على معظمِ القوى الدولية، أن تعملَ من أجل عدمِ السماحِ لأردوغان بتحويل كنيسةِ آيا صوفيا لمسجد”.

‫شاهد أيضًا‬

الجبهة السياديّة من أجل لبنان تعقد اجتماعاً طارئاً

خلال اجتماعٍ طارئ عقدته ” الجبهة السياديّة من أجل لبنان ” في بيت حزب الوطنيين …