25/07/2020

كورونا يتسبب باختتام فعاليات معرض الكتاب بالقامشلي، والحكومة السورية تخفي الأرقام الحقيقية لعدد الإصابات.

بعد إعلان هيئة الصحة في الإدارة الذاتية عن ظهور أربع إصابات بفيروس كورونا في مدينتي قامشلي والحسكة، وحرصاً على سلامة المواطنين، قررت اللجنة التحضيرية لمعرض الشهيد هركول الرابع للكتاب اختتام فعالياته يوم أمس الجمعة بدلاً من السبت، بعد أن كان من المقرر أن تُختتم فعاليات المعرض يوم الخامس والعشرين من الشهر الحالي.
وفي اليوم الأخير من المعرض الذي أقيم في صالة زانا بالقامشلي، تم إهداء ما يقارب 5300 كتاب من قبل ست أجنحة ضمن المعرض لكافة المشاركين.
ويُشار إلى أن الجمعية الثقافية السريانية شاركت أيضاً في معرض الكتاب، حيث كان لها قسمٌ خاص ضم مختلف أنواع الكتب المكتوبة باللغة السريانية.
ومن جانبٍ آخر، وبينما تتخذ الإدارة الذاتية مختلف التدابير الاحتياطية للحفاظ على سلامة المواطنين، نجد الحكومة السورية لا تقوم بواجباتها في حماية الشعب السوري من هذا الوباء المستجد، بل على العكس تتكتم عن الأعداد الحقيقية للمصابين والتي تتجاوز بكثير ما تم الإعلان عنه من قبل وزارة الصحة السورية.
حيث أفادت مصادرٌ محلية من مدينة السويداء جنوب سوريا، بوجود أكثر من /30/ حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، لم تُعلن عنها حكومة دمشق في محاولة منها لإخفاء الحقيقة.
وذكرت المصادر بأن العدوى انتقلت إلى هؤلاء الأشخاص بعد مخالطة حالات مصابة، وهذه الحالات هي التي تعرفت عليها الطواقم الطبية، ما يزيد من احتمالية وجود حالات أخرى، لم يتم كشفها بعد.
وأشارت المصادر أيضاً إلى أن هناك تعليمات مركزية من وزارة الصحة بدمشق، تفرض الحفاظ على سرية الحالات المكتشفة وعدم التصريح لوسائل الإعلام بالأعداد الحقيقة للإصابات دون موافقة الوزارة.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في سوريا يعقد اجتماعاً في دمشق

عقد مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في سوريا، يوم أمس الخميس، اجتماعاً في مقرّ مطرانية دمشق…