27/07/2020

اللجنة الأمريكية للحماية الدينية: مكونات شمال وشرق سوريا تتعرض لتطهير عرقي وديني من قبل تركيا

تقارير كثيرة تصدر بشكل مستمر من المنظمات والمؤسسات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان، تتحدث عن انتهاكات وجرائم يومية يرتكبها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في المناطق المحتلة من قبلهم في شمال وشرق سوريا، فيما لايزال الصمت الرهيب مخيمٌ على العالم إلى يومنا هذا.
آخر تقرير صدر عن تلك الانتهاكات، كان من قبل اللجنة الأمريكية الدولية للحرية الدينية، والتي قالت فيه: “إنه يجب على الولايات المتحدة والمجتمع الدولي اتخاذ إجراءات ضد انتهاك تركيا للحقوق والحريات الدينية التي تستهدف الإيزيديين والمسيحيين والكرد في سوريا”، مشيرة إلى أن التداعيات المأساوية للعمليات التركية عبر الحدود، لا تستهدف قوات سوريا الديمقراطية فقط ،إنما تشكل خطراً واضحاً وقائماً على الحرية الدينية في شمال وشرق سوريا.
كما شدّدت اللجنة، على ضرورة الضغط على أنقرة بشأن وضع جدول زمني لانسحابها من سوريا، مؤكدة على تفاقم عمليات الاختفاء القسري والتطهير الديني والعرقي للإيزيديين والمسيحيين وبقية المكونات الأخرى في المناطق التي احتلتها.
هذا وتعرضت مختلف المكونات في شمال وشرق سوريا لعمليات قتل جماعي راح ضحيتها المئات، كما استعبد الآلاف على يد مرتزقة داعش مع بداية عام ٢٠١٤، ليتكرر المشهد مجدداً مع دخول جيش الاحتلال التركي إلى مناطق في شمال وشرق سوريا، وكل ذلك وسط صمت دولي وأممي.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…