30/07/2020

العديد من نساء داعش يهربن من مخيم الهول عن طريق منظمة خيرية تركية

لم تنته سلسلة الأدلة والشهادات التي تقطع الشك باليقين، حول تورط النظام التركي بزعامة أردوغان وأجهزة استخباراته، في دعم تنظيم داعش الإرهابي منذ اليوم الأول من بدء جرائمهم في سوريا وحتى الآن.
فصل جديد من فصول دعم النظام التركي اللامتناهي لذلك التنظيم كشفه تورط منظمات تركية خيرية ظاهرها إنساني وحقيقتها دعم الإرهاب والمجموعات المتطرفة في المنطقة، في تهريب نسوة داعش من مخيمات شمال وشرق سوريا، الأمر الذي أكدته الشيشانية الداعشية فاطمة رضوان أوس، والتي ألقي القبض عليها أثناء محاولتها الفرار إلى تركيا مع داعشية أخرى برفقة أطفالها والدتها، عبر صهريج ماء تابع لمنظمة حقوق الإنسان من مخيم الهول.
ووفقاً لاعترافاتها، فإن مرتزقة تركيا ومؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية ” أي ها ها” يتحملون كل النفقات والمصاريف من أجل تهريب الدواعش من المخيم، مؤكدة أن العديد من نساء داعش هربن من المخيم عن طريق هذه الصهاريج.
ويذكر أن وسائل إعلام رسمية تابعة للنظام التركي تفاخرت قبل أسابيع، بتمكن المخابرات التركية من تهريب امرأة داعشية مالدوفية مع أطفالها من مخيم الهول.

‫شاهد أيضًا‬

جدول زمني للقوات الأمريكية وقسد لعودة محاربة “داعش”

قال عضو في القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية محمود برخدان في تصريح لوكالة فرانس بريس،…