31/07/2020

حوادث الاعتداء على السوريين في تركيا مستمرة وسط صمت الجهات المختصة

من جديد، وفي حادثة ليست الأولى من نوعها، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، بحادثة اعتداء مجموعة من الشبان الأتراك على طالبين سوريين بشكل وحشي، وذلك في ولاية هاتاي الحدودية مع سوريا.
ومن جهته، قال عمر خليل الناشط الحقوقي المهتم بأخبار السوريين في تركيا ، إن “مجموعة من الشبان الأتراك اعترضوا بعض الطلاب السوريين أثناء خروجهم من مركز لتعليم اللغات في مدينة كركخان التابعة لولاية هاتاي التركية، وعندما علم الشبان الأتراك أنهم من الجنسية السورية انهالوا عليهم بالضرب بكل وحشية وعنصرية، إضافة لعبارات العنصرية التي وجهوها لهم وأهمها (إمّا أن ترجعوا إلى بلادكم، أو سنقتلكم هنا)”.
ويشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الشبان السوريون للمضايقات في مدن مختلفة في تركيا، وسط غياب الجهات الضابطة للأمر، ففي 12 تموز الجاري، أقدم 5 شبان أتراك، على اغتصاب فتى سوري (15 عاماً).
وفي 23 حزيران الماضي، اعتدى مجموعة شبان أتراك على فتى سوري (16 عاماً) بعد أن تهجموا عليه بهدف سلبه هاتفه المحمول وما يملك من نقود، في ولاية اسطنبول التركية.
وقبلها تعرضت طفلة من ذوي الاحتياجات الخاصة (9 أعوام) للاغتصاب على يد شاب تركي وذلك في ولاية دينيزلي غربي تركيا.

‫شاهد أيضًا‬

توما جيليك يسلط الضوء على وضع المدارس التركية

قال النائبُ “توما جيليك”، إنّ المدارسَ الخاصةَ تُعتبرُ حقاً أساسياً من حقوقِ ا…