02/08/2020

نورديك مونيتور: الضابط سميح ترزي أعدم لأنه علم بالعمليات غير القانونية للاستخبارات التركية

كشفت وثائق قضائية نشرها موقع “نورديك مونيتور”، مدى الانقسام الحاد والفلتان الموجود داخل الأجهزة الأمنية التركية وبخاصة بين ضباط الاستخبارات.

الوثائق القضائية أظهرت اعترافات صادمة للعقيد فرات ألاكوش، العامل في قسم الاستخبارات ضمن قيادة القوات الخاصة التركية، في شهادته أمام المحكمة الجنائية بالعاصمة أنقرة عام ألفين وتسعة عشر، حيث تضمنت الاعترافات، أن الفريق زكاي أكساكالي، رئيس قيادة القوات الخاصة آنذاك، أمر باغتيال العميد سميح ترزي، لأن الأخير اكتشف أن أكساكالي كان يعمل سراً مع جهاز الاستخبارات الوطنية التركي، في إدارة العمليات غير القانونية والسرية في سوريا لتحقيق مكاسب شخصية، بالإضافة لمعرفته بمقدار التمويل الذي سلمته قطر إلى تركيا من أجل شراء الأسلحة والذخائر للمجموعات الإرهابية ولا سيما تنظيم داعش الإرهابي.
وتحدث العقيد ألاكوش في شهادته، عن عصابة في الجيش التركي بقيادة أكساكالي كانت تعمل لحسابها الشخصي، مؤكداً أن معرفة ترزي بكل هذه الأسرار دفعت أكساكالي إلى إعطاء أوامر لإعدامه.

وحسب الوثائق، فإن العميد سميح ترزي كان على علم أيضاً بأسماء المتورطين من الحكومة التركية في عملية تهريب النفط من سوريا إلى تركيا، عبر صفقات مع تنظيم داعش الإرهابي، كما كشف عن أنشطة بعض المسؤولين الحكوميين الذين جلبوا كبار قادة جماعات المجموعات الإرهابية لتلقي العلاج في تركيا مقابل رشاوى.
وفي سياق متصل، تستمر تركيا بقصف مناطق عدة في الإقليم شمال العراق، فقد شنت طائرة عسكرية تركية مساء أمس، ٣ غارات على قضاء زاخو في نوهدرا، ولم يعرف بعد حجم الخسائر الناجمة عن القصف، بسبب تعذر الذهاب إلى القرية ومعاينة الأضرار.

‫شاهد أيضًا‬

باحثون وصحافيون لبنانيون يدعون لتوثيق الانتهاكات التركية وتقديمها للمحكمة الدولية

قال المحلل والباحث السياسي اللبناني، “سيروج ابيكيان”، في لقاءٍ أجرته معه وكالة…