06/08/2020

إداناتٌ واستنكارات لتفجير مرفأ بيروت، ومناشداتٌ لمساعدة المنكوبين

توالت الاستنكارات والإدانات للتفجير الذي هز العاصمة بيروت، وراح ضحيته عشرات المدنيين الأبرياء ومئات الجرحى فضلاً عن دمار البنية التحتية، كما علت أصوات المناشدات لتقديم يد المساعدة للمنكوبين والمتضررين جراء هذا العمل الشنيع.

عقب الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت مساء الثلاثاء، وجّه البطريرك المارونيّ ورئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي نداءً إلى دول العالم، طالب فيه الدُّول الشَّقيقة والصَّديقة، والدَّولِ الكبرى، والأممِ المتّحدة، أن تبادرَ إلى تقديم المساعدات الفوريَّة لإنقاذ مدينة بيروت بمنأى عن أيِّ اعتبار سياسيٍّ، كما دعا المؤسَّسات الخيريَّة في مختلف البلدان إلى مساعدة العائلات اللُّبنانيَّة، لتتمكَّن من ترميم بيوتها.
وأشار في ندائه إلى أن لبنان يمر بكوارث سياسيَّة وأمنيَّة واقتصاديَّة وماليَّة متلاحقة تستدعي التَّدخُّل لإنقاذه. وهو بحاجة للمساعدة لإعادة ترميم عاصمته من خلال إنشاءِ صندوقٍ سريع بإشراف أمميٍّ لتوزيع هذه المساعدات.
في حين أصدرت بطريركيّة أنطاكية وسائر المشرق للسّريان الأرثوذكس بياناً أكدت فيه بأنه وبعد حصول الانفجار، وجّه قداسة البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني، كافة المؤسسات البطريركيّة والأبرشيّات السّريانيّة في لبنان بالتّأهّب لخدمة المتضرّرين ووضع كلّ الإمكانيّات المتاحة بتصرّف المنكوبين والمشرّدين لإعانتهم ومساعدتهم خلال هذه الأزمة التي خلّفتها هذه الفاجعة.
ومن جانبه أدان البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان الانفجار المروّع الذي وقع في مرفأ بيروت، حيث صرح قائلاً:
“نهيب باللبنانيين كافةً، وبمن تبقّى من المسؤولين النزيهين وغير الفاسدين، للقيام بمسؤولياتهم الوطنية في معالجة تداعيات هذا الانفجار المروّع، ومدّ يد المعونة والمساعدة لإغاثة بيروت المنكوبة وسكّانها، مناشدين أبناء الوطن جميعاً أن يلتفّوا في بوتقة واحدة للعمل يداً بيد، بروح التآلف والإخاء، لنجدة لبنان الذي ينهار
ومن جهتنا، فقد وجّهنا جميع أولادنا الروحيين والمؤسّسات الكنسية إلى تقديم المساعدة لكلّ المحتاجين، واضعين إمكانياتنا المتاحة كلّها في تصرّفهم.”
هذا وأطلق مجلس كنائس الشّرق الأوسط نداء دعا فيه للتضامن معاً لمساعدة بيروت والعمل على إسعاف المصابين والجرحى والمشرّدين من بيوتهم المدمّرة.
أما الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فقد أصدرت بياناً، قالت فيه:
“إننا في الإدارة الذاتية إذ نعرب عن صادق مشاعرنا وتعاطفنا وتضامننا مع الشعب اللبناني الشقيق في هذه الظروف الصعبة، ونتقدم بأحر التعازي لذوي الضحايا، متمنين الشفاء العاجل للجرحى، وعزاؤنا لدولة لبنان حكومة وشعباً، مع أمنياتنا أن يتجاوز لبنان محنته ويسوده الأمن والاستقرار، ويعود قويّاً مستقرًّاً.”

‫شاهد أيضًا‬

إيران..دعم أمريكي للمتظاهرين واتهام فرنسي

اتهام بالكذب موجهٌ من الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، للسلطات الإيرانية بسبب…