07/08/2020

البابا يتخذُ خطواتٍ لتحقيقِ المساواة في الفاتيكان

عين البابا "فرنسيس" ستَ نساءٍ في مجلسِ ماليةِ الفاتيكان، استجابةً منه للوعودِ التي قطعَها منذُ سنوات، بتحقيقِ المساواةِ بين الجنسين.

تحقيقاً للمساواة بينَ الجنسينِ في الكنيسةِ الكاثوليكية، التي تهيمن عليها ومنذُ نشأتِها السلطةُ الذكورية، عيّن البابا “فرنسيس” يومَ الخميس، ستَ نساءٍ في المجلسِ الذي يشرف على ماليةِ الفاتيكان، ومن بينهنَ أمينةُ الخزانةِ السابقةِ للأميرِ البريطانيِ “تشارلز”، واختارَهنَ البابا مرةً واحدةً لشغلِ بعضٍ من أكبرِ الأدوارِ في الفاتيكان.
وتُعتبرُ تلك التعييناتُ في أحدِ أهمِ المكاتبِ بالفاتيكان، أحدثَ محاولةٍ من جانبِ البابا، للوفاءِ بوعودٍ قُدمت منذ سنوات، لتحقيقِ توازنٍ أفضلَ بين الجنسين، إلا أنَّ بعضَ الجماعات النسائية، تقول أنَ السيرَ في تحقيقِ تلك الوعود، بطيءٌ للغاية.
وعين البابا أولئك النسوة في مناصبَ عدة، إذ عين نائبةً لوزيرِ الخارجية، ومديرةً لمتاحفِ الفاتيكان، ونائبةً لرئيسِ المكتبِ الصحفيِ بالفاتيكان، بالإضافةِ إلى أربعِ نساءٍ كمستشاراتٍ لمَجمَعِ الأساقفة، الذي يتمثلُ دورُه في التحضيرِ للاجتماعاتِ الهامة.
وبهذا، أصبحَ قسمُ العَوامِ الذي يضمُ سبعةَ أعضاء، يتألفُ من ستِ نساءٍ ورجلٍ واحد.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…