07/08/2020

مجلس دير الزور العسكري: داعش والحكومة في دمشق وراء الأحداث الأخيرة في ريف المدينة

في محاولة من المتربصين بالمنطقة لزرع الفتنة وضرب الاستقرار والتعايش بين مكوناتها، شهد ريف مدينة دير الزور الشرقي سلسلة أحداث وجرائم متسارعة خلال الأيام المنصرمة، وعليه وبناء على بلاغ لشيوخ عشائر المدينة بوجود مسلحين في مزارع منطقة الشحيل، بدأت قوات سوريا الديمقراطية خلال اليومين الماضيين عملية تمشيط في المنطقة، ألقت خلالها القوات القبض على سبعة مسلحين، كانوا قد شاركوا في استهداف النقاط الأمنية لمجلس دير الزور العسكري، مستغلين مظاهرة سلمية خرجت في الريف الشرقي لمدينة دير الزور.
وحول ذلك بيّن قائد مجلس دير الزور العسكري أحمد أبو خولة أن أطرافاً عدة داخلية وإقليمية تقف وراء الأحداث التي حصلت في الريف الشرقي لمدينة دير الزور، بهدف تحريض أبناء العشائر ضد قوات سوريا الديمقراطية، وخلق فتنة بين شعوب المنطقة، مشيراً إلى أنه كانت هناك ردود فعل بين الأهالي أدت إلى خروج مظاهرات سلمية مطالبة بوضع حد لهذه الاغتيالات، إلا أن خلايا داعش وأخرى مرتبطة بالحكومة في دمشق وإيران استغلت ذلك ونفذت هجمات على مواقع لقوات المجلس.

‫شاهد أيضًا‬

تشييع جثمان الشهيد “قومو” في مزار شهداء السريان

شيّع يوم الأمس العشرات من أهالي مدينة الحسكة، جثمان الشهيد ميلاد منير ميرو، المقاتل في الم…