11/08/2020

الأمن السوري يعتقل قياديي حزب الشباب للبناء والتغيير لعدة ساعات ويفرج عنهم

على خلفية قيام مسؤولة حزب الشباب للبناء والتغيير، بروين إبراهيم مع مناصريها بوقفة احتجاجية أمام مجلس الشعب (البرلمان السوري) تزامناً مع انعقاد جلسته الأولى، تم اعتقالها مع أعضاء المكتب السياسي وهم: باسل حوكان ومحمد علي حشاش وجعفر مشهدية، وثلاثة من مناصري حزبها، من قبل قوات الأمن السوري في العاصمة دمشق، وتم الإفراج عنهم بعد توقيف دام لخمس ساعات.
جعفر مشهدية عضو المكتب السياسي في حزب الشباب للبناء والتغيير، صرح لوكالة نورث برس، بأن الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها قيادات الحزب جاءت احتجاجاً على رفض المحكمة الدستورية للطعن الذي قدمه الحزب بخصوص الخروقات الدستورية والقانونية التي حدثت في الانتخابات السابقة والتي أُجريت في التاسع عشر من تموز الفائت”.
وأكد “مشهدية” أن “عناصر من الأمن السوري بلباس مدني اوقفوهم ووضعوا بروين ابراهيم في مقدمة السيارة، بينما وضع عضوين من المكتب السياسي في مستودع (باكاج) السيارة الخلفي، والبقية وضعوا في سيارة ثانية، وتم نقلهم إلى قسم شرطة عرنوس، حيث جرى التحقيق معهم حول الأسباب التي دفعتهم للخروج والاحتجاج”.
ويُشار إلى أن بروين إبراهيم كانت قد رُشّحت لانتخابات مجلس الشعب السوري، إلا أنها لم تحصل على مقعد بالمجلس، واتهمت السلطات بتزوير نتائج الانتخابات.
وهاجمت حزب البعث الحاكم في سوريا واتهمته بأنه إقصائي يرفض المشاركة، حيث ظهرت بروين إبراهيم خلال بثٍّ مباشر في حسابها على موقع “فيسبوك”، لفتت فيه إلى حدوث تزوير في انتخابات الحسكة، كما توعّدت بتنظيم حركات احتجاجية رفضاً للنتائج المٌعلَنة وللمطالبة بإعادة فرز الأصوات.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس سوريا الديمقراطية يبحث جملة من القضايا في اجتماعه الرئاسي الدوري

خلال اجتماعٍ دوري عقده المجلس الرئاسي لمجلس سوريا الديمقراطية، بحضور أعضاء المجلس وممثلين …